fcb.portal.reset.password

Puyol, en roda de premsa aquest divendres / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

عقد كارلس بويول مؤتمراً صحفياً مساء الجمعة لشرح حالته الصحية بعد شهرين على خضوعه لعملية جراحية في ركبته اليمنى، حيث اعترف قائد نادي برشلونة بأنه عاش أسابيع صعبة، مؤكداً أنه يشعر بتحسن الآن.

وقال المدافع الدولي الكاتالوني: "الآن أريد أن أعمل لكي أكون في أفضل حال الموسم المقبل، حيث أريد أن أكون جاهزاً بنسبة 100%".

كما أكد الكابتن أنه لا ينوي إنهاء مسيرته إلا في ناديه الأم: "مستقبلي يرتبط ببرشلونة فقط. مازال عقدي يمتد لثلاث سنوات وأريد أن ألعب حتى أبلغ 40 عاماً من العمر. سوف أكافح للوصول إلى هذا المبتغى. لم أفكر أبدا في الرحيل. أريد أن أنهي مسيرتي هنا".

وقد شرح بويول أسباب خضوعه للعملية بالقول: "كنت أشعر بألم شديد منذ المباراة الودية ضد باريس سان جيرمان خلال تحضيرات ما قبل الموسم في صيف العام الماضي. كان لا يمكنني اللعب والتمرن بشكل عادي. وبما أن الأمور لم تكن تسير على ما يرام، فقد اتخذنا قرار إجراء العملية".

كان من المتوقع أن يعود بعد أربعة أو خمسة أسابيع، ولكن الأمر تطلب منه وقتاً أطول للتعافي، حيث قال في هذا الصدد: "لقد كان إيقاع عودتي متوقفاً على مدى شفاء ركبتي".

كما شكر بويول رئيس نادي برشلونة ساندرو روسيل الذي وضع فيه ثقته التامة حتى عندما لم يكن في كامل لياقته، حيث تم تمديد عقده في وقت سابق هذا العام. وأوضح بويول أنه عندما علم بمدى إصابته، أخبر الرئيس أنه لا يريد تمديد العقد وهو ليس في أفضل حالاته "احتراماً للفريق وللنادي".

الرجوع الى أعلى الصفحة