fcb.portal.reset.password

Messi celebra el seu gol de falta, el 2-1 / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

لاعبو برشلونة يحتفلون بأحد الأهداف الخمسة في فايكاس. / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

عزز برشلونة موقعه في صدارة الليغا بعد عودته بفوز مريح من فايكاس (0-5)، مواصلاً بذلك سجله المثالي خارج قواعده، حيث حقق خمسة انتصارات من خمس مباريات.

وبفضل أهداف فيا وميسي (2) وتشافي وفابريغاس، حسم الفريق الكاتالوني النتيجة لصالحه أمام مضيفه رايو فايكانو، ليرفع أبناء تيتو فلانوفا رصيدهم إلى 25 نقطة من ثمانية انتصارات وتعادل واحد، مقابل سجلٍ خالٍ من الهزيمة.

بداية متكافئة

عشية المباراة، كان مدرب البلاوغرانا قد حذر من صعوبة المهمة أمام خصم يتقن ممارسة الضغط على حامل الكرة. وقد أثبت ربع الساعة الأول صحة تنبؤات المدير الفني الكاتالوني، حيث نجح أصحاب الأرض في مقارعة لاعبي برشلونة من حيث نسبة امتلاك الكرة، بل وإن فريق باكو خيميز كاد أن يتقدم في النتيجة، لولا براعة فيكتور فالديز تارة ويقظة المدافعين تارة أخرى.

وفي المقابل، تعذر على الضيوف إيجاد إيقاعهم المعتاد في وسط الملعب، الذي غاب عنه سيرخيو بوسكيتس بسبب إشراكه في الخط الخلفي، مما يفسر قلة فرص التهديف السانحة أمام مرمى روبين في الدقائق الأولى من عمر اللقاء.

تغيير مجرى المباراة

ظل التكافؤ سيد الموقف إلى حدود الدقيقة 20، عندما تبادل فابريغاس وفيا الكرة بمهارة عالية، لينهي صاحب القميص رقم 7 الهجمة المنسقة بتسديدة أرضية داخل شباك رايو فايكانو.

ومنذ تلك اللحظة، أصبح برشلونة مستحوذاً على الكرة ومسيطراً بشكل مطلق على مجريات اللعب حتى نهاية الشوط الأول. وبعد الاستراحة، لم يتأخر الهدف الثاني إلا دقيقتين، حيث اضطلع ليونيل ميسي بوضع لمسة الفنان الأخيرة على هجمة جماعية ممتازة، عندما تخلص بيدرو من مدافعين، قبل أن يمرر الكرة لمونتويا، الذي حولها مباشرة إلى ميسي، ليودعها الساحر الأرجنتيني بتسديدة محكمة بالقرب من نقطة الجزاء.

ثلاثة أهداف لحسم الموقف

لعب أصحاب الأرض آخر أوراقهم بعد دخول رأس الحربة نيكي بيلي عوض الظهير الأيسر كاسادو، سعياً منهم إلى خلق تفوق عددي في الجبهة الأمامية. لكن هذا النهج أعطى نتائج عكسية، حيث استغل مهاجمو برشلونة صعود مدافعي رايو فايكانو، ليعززوا تقدم الفريق الكاتالوني في ربع الساعة الأخير من عمر المواجهة، إذ سجل تشافي الهدف الثالث في الدقيقة 78 وتلاه الرابع عن طريق فابريغاس بعد دقيقة واحدة، بينما حمل الخامس توقيع ميسي على بعد دقيقتين من الوقت الأصلي.

وبعد هذا الفوز المؤزر، سيحول برشلونة تركيزه إلى مسابقة كأس الملك، حيث سيلاقي يوم الثلاثاء نادي ألافيس ضمن دور الـ32 في المحطة الأولى من حملة الدفاع عن لقبه.

الرجوع الى أعلى الصفحة