بسقوطه في البيرنابيو، تلقى برشلونة خسارته الثانية في الليغا هذا الموسم.

بعدما حقق ثلاثة انتصارات مقابل تعادل واحد في آخر أربع زيارات لملعب سانتياغو بيرنابيو ضمن فعاليات الدوري الأسباني، سقط برشلونة اليوم أمام ريال مدريد 2-1 بالعاصمة الأسبانية في الجولة السادسة والعشرين من الليغا.

تأتي هذه الهزيمة في أعقاب الإقصاء من كأس ملك أسبانيا على يد الميرينغي مساء الثلاثاء الماضي، إثر الخسارة 1-3 في الكامب نو ضمن إياب نصف نهائي المسابقة.

ورغم هذه الكبوة، يواصل الفريق الكاتالوني تربعه على صدارة الليغا برصيد مريح، حيث يبتعد بفارق 12 نقطة عن مطارده المباشر، أتليتيكو مدريد، الذي يحل ضيفاً على مالقة مساء الأحد، بينما تقلص الفارق إلى 13 نقطة عن خصم اليوم الذي يحتل المركز الثالث في الترتيب العام.

وافتتح الريال باب التهديف مبكراً في الشوط الأول عندما انسل موراتا في الجهة اليسرى ومرر كرة عرضية انبرى لها بنزيمة ليهز شباك فيكتور فالديز في الدقيقة الخامسة.

وعقب ذلك مباشرة، استحوذ برشلونة على الكرة مهيمناً على خط الوسط، بينما بدا الميرينغي مرتاحاً في الركون إلى الدفاع. وبعد سلسلة من المحاولات، نجح ليونيل ميسي في دك حصون الريال عند حلول الدقيقة 18، حيث توغل وسط المدافعين مكسراً مصيدة التسلل، ليسدد كرة أرضية محكمة خدعت الحارس دييغو لوبيز.

وبذلك، عادل نجم البلاوغرانا الرقم القياسي الذي كان ينفرد به أسطورة ريال مدريد ألفريدو دي ستيفانو، حيث رفع الساحر الأرجنتيني رصيده إلى 18 هدفاً في تاريخ المواجهات بين برشلونة وريال مدريد.

بعد هذا الهدف، نزل إيقاع المباراة بشكل مهول في ما تبقى من عمر الشوط الأول، ليتواصل الحال كذلك حتى بعد العودة من الاستراحة، حيث بدا وكأننا أمام موقعة كلاسيكو خالية من الدسم، إلى أن جاءت ركنية مودريتش التي حولها سيرخيو راموس برأسية داخل شباك فالديز في الدقيقة 82، ملحقاً بالفريق الكاتالوني الهزيمة الثانية في الليغا هذا الموسم.