fcb.portal.reset.password

تشابي ألونسو يلاحق ميسي في كلاسيكو الليغا. / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

يشكل كلاسيكو هذا المساء في البيرنابيو (20:00، بتوقيت غرينتش) رابع مواجهة بين ريال مدريد وبرشلونة هذا الموسم. ويُدرك أبناء كاتالونيا أن فريق العاصمة الأسبانية يُعتبر خصماً في غاية الخطورة، على رغم غياب عدد من لاعبيه الأساسيين في مباراة اليوم، إما بداعي الإصابة أو بسبب الإيقاف. وبغض النظر عن التشكيلة الأساسية التي سيدخل بها غمار هذه الموقعة، فإن الأبيض الملكي قادر على خلق المتاعب لأي دفاع كان والوقوف نداً عنيداً أمام أي خصم كان.

ويخوض البلاوغرانا لقاء الليلة تحت إمرة المدرب المساعد جوردي رورا، القائم بأعمال المدير الفني في غياب تيتو فيلانوفا، والذي حذر في مؤتمر صحفي يوم أمس من خطورة الريال، مدركاً أن الثقة المفرطة من شأنها أن تؤدي إلى نتيجة كارثية في البيرنابيو.

ومن جهته، أكد بوسكيتس في حديثه للصحفيين يوم الاثنين أن برشلونة لن يبحث عن التعادل ضد ريال مدريد في موقعة هذا المساء، موضحاً أن الفريق الكاتالوني سيحل بالعاصمة الأسبانية من أجل العودة "بنتيجة جيدة"، معتبراً أن ذلك "يمر عبر الفوز، وليس من خلال التعادل".

تفادي سيناريو الدوري وكأس السوبر

لا يعتبر الجهاز الفني واللاعبون في صفوف برشلونة أن البلاوغرانا سيدخل مباراة الليلة بحظوظ أكبر من مضيفه للظفر بالفوز، على الرغم من تقدم أبناء فيلانوفا بفارق 15 نقطة عن رونالدو ورفاقه في ترتيب الدوري المحلي.

ولعل نتائج مواجهتي كأس السوبر الأسباني وكلاسيكو الليغا الأخير تمثل خير دليل على صعوبة المهمة أمام الخصم المدريدي. ففي ذهاب مباراة الحسم بين بطل الدوري وحامل لقب كأس الملك، كان برشلونة على وشك رفع النتيجة إلى 4-1 على أرضه وبين جمهوره قبل أن يُنقذ كاسياس شباكه من هدف محقق وينطلق الضيوف على إثر ذلك في هجوم مضاد قلصوا على إثره الفارق إلى 3-2. وفي الإياب على أرضية البيرنابيو، كاد الريال يسجل سيلاً من الأهداف في الشوط الأول، لكن برشلونة انتفض بعد العودة من الاستراحة ونجح في هز شباك أصحاب الأرض، ولو أن ذلك لم يحل دون سقوطه 2-1 ليكون اللقب من نصيب المرينغي بعد الاحتكام إلى قاعدة الأهداف المسجلة خارج القواعد.

وفي وقت لاحق من العام المنقضي، تأكد بالملموس أن مباريات الكلاسيكو لا يمكن التنبؤ بنتائجها بغض النظر عن وضعية الفريقين ومستوى كل منهما وأسماء المشاركين ضمن التشكيلة الأساسية. ففي اللقاء الذي جمع بين الطرفين في الليغا، ساد التعادل 2-2 في معركة كان من الممكن أن تؤول لأي من الفريقين.

خمسة غيابات مهمة

يدخل ريال مدريد مباراة الليلة محروماً بعدد من أبرز لاعبيه الأساسيين، إذ سيغيب كل من كاسياس وبيبي بداعي الإصابة، بينما لن يشارك راموس وكوينتراو ودي ماريا بسبب الإيقاف، حيث سيجد جوزيه مورينيو نفسه في نفس موقف نظيره فيلانوفا مطلع هذا الموسم قبيل مواجهة الكلاسيكو في الدوري الأسباني، عندما غاب عن صفوف برشلونة كل من بويول وبيكيه، بينما استُبدل ألفيش في اللحظات الأولى من عمر الشوط الأول إثر إصابته بشد عضلي.

19 لاعباً إلى مدريد

من الصعب معرفة مدى تأثير كل هذه الغيابات الخمسة في سير مجريات المباراة، ولكن في المقابل سيكون بإمكان مورينيو الاستعانة بخدمات جميع مهاجميه، بمن فيهم كريستيانو رونالدو.

وفي المقابل، يحل برشلونة بالعاصمة الأسبانية وهو مدجج بمعظم لاعبيه الأساسيين، حيث سيدخل الفريق الكاتالوني موقعة الليلة بطموح كبير ورغبة جامحة في تجديد العهد مع الانتصار في مواجهات الكلاسيكو، مسلحاً في الوقت ذاته بكثير من الحيطة والحذر لتجنب تكرار سيناريو المباريات الأخيرة ضد خصم شرس يعرف جيداً من أين تُؤكل الكتف.

الرجوع الى أعلى الصفحة