فيا شارك في فوز البلاوغرانا برباعية نظيفة في آخر زيارة لملعب ريازور / FOTO: ARXIU FCB.

يُعتبر دفيد فيا متخصصاً في قض مضجع جمهور لاكورونيا في مباريات الليغا. وها هو ابن أستورياس يتأهب لهز شباك فريق ديبورتيفو من جديد، بعدما سجل ضده 11 هدفاً من أصل 14 مباراة ضمن فعاليات الليغا.

مع سرقسطة وفالنسيا وبرشلونة

بدأت العلاقة الوطيدة بين فيا ومرمى لاكورونيا منذ موسم 2004-2005، عندما كان لايزال ابن أستورياس يلعب في صفوف سرقسطة، حيث سجل الهدف الوحيد في المباراة التي جمعت بين ممثل منطقة أراغون وأبناء عاصمة غاليسيا.

لكن بمجرد انتقاله إلى فالنسيا، بدأ يتفنن في دك حصون ديبورتيفو، حيث سجل تسعة أهداف في شباكه. ثم بعد انضمامه إلى برشلونة في مطلع موسم 2010-2011، تمكن صاحب القميص رقم 7 من رفع رصيده إلى 11 هدفاً أمام أصحاب القمصان الزرقاء والبيضاء عندما شارك في فوز البلاوغرانا برباعية نظيفة في ملعب ريازور.

يُذكر أن أربعة من أهدافه الأحد عشر في مرمى ديبورتيفو كانت على ملعب هذا الأخير.

وبذلك يكون لاكورونيا الفريق الثالث في ترتيب ضحايا دفيد فيا، بعد أشبيلية وأوساسونا، اللذين هز شباك كل منهما 13 مرة.