برشلونة يملك فرصة لمعادلة أفضل سجل في تاريخ النادي. / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

بعد الفوز على ريال سوسييداد (5-1) وأوساسونا (1-2) وفالنسيا (1-0) وخيتافي (1-4) وغرناطة (2-0)، يشد برشلونة رحاله صوب الأندلس لمواجهة مضيفه أشبيلية في مباراة تشكل فرصة مثالية لمعادلة أفضل سجل في تاريخ النادي الكاتالوني على صعيد الدوري الأسباني. ويدرك أبناء تيتو فيلانوفا أن العودة بالنقاط الثلاث من ملعب سانشيز بيزخوان ستعني على الأقل الحفاظ على فارق ثماني نقاط عن ريال مدريد، قبل أسبوع واحد من مباراة الكلاسيكو التي ستقام على ملعب الكامب نو يوم الأحد 7 أكتوبر.

لكن الرحلة إلى أشبيلية لن تكون مفروشة بالورود، إذ لم يستقبل مرمى أصحاب الأرض سوى هدفين هذا الموسم، علماً أنهم حافظوا على نظافة شباكهم في ثلاث مباريات متتالية، ليحتلوا بذلك المركز الخامس في ترتيب الليغا برصيد 11 نقطة. كما أن فريق ميتشيل فاز في المباراتين اللتين خاضهما على ملعبه في الدوري الأسباني حتى الآن، حيث تغلب على خيتافي (2-1) وأسقط ريال مدريد (1-0)، مما يزيد من عزيمته على تفجير مفاجأة أخرى أمام أصحاب الصدارة، حيث قال مدرب أشبيلية "إننا لا نفرط في النقاط بسهولة داخل قواعدنا".

التاريخ في صف البارسا

لا شك أن تيتو فيلانوفا سيذكر لاعبيه بأن الفريق الكاتالوني لم ينهزم في أشبيلية منذ موسم 2007-2008، أي قبل بداية عهد جوزيب غوارديولا. ذلك أن آخر زيارات البلاوغرانا لملعب سانشيز بيزخوان انتهت بنتائج إيجابية لفريق برشلونة (0-3، 2-3، 1-1 و0-2). لكن في ظل وجود لاعبين مثل أندريس بالوب في حراسة المرمى وألفارو نيغريدو في خط الهجوم، يُدرك النادي الأندلسي أنه قادر على أن يكون أول فريق يفلت من الهزيمة أمام البارسا.