لاعبو برشلونة يحتفلون بالهدف الثالث. / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

بفضل ثنائية سيسك فابريغاس وهدف في الوقت بدل الضائع من دفيد فيا، تمكن برشلونة من العودة بثلاث نقاط ثمينة من أشبيلية، بعدما كان متراجعاً في النتيجة بهدفين منذ بداية الشوط الثاني على ملعب سانشيز بيزخوان.

وعلى بعد دقيقتين من نهاية المباراة، بدا الفريق الكاتالوني في طريقه إلى تجرع مرارة الهزيمة لأول مرة منذ انطلاق الموسم، لكن صاحب القميص رقم 4 تمكن من تعديل الكفة مسجلاً هدفه الثاني في اللقاء، قبل أن يعود فيا إلى هز الشباك ويمنح أبناء تيتو فيلانوفا انتصاراً كان يبدو بعيد المنال.

تروتشوفسكي يضع أشبيلية في المقدمة

كثف برشلونة ضغوطه منذ البداية، حيث أتيحت بعض الفرص لكل من ميسي وبيدرو خلال نصف الساعة الأول، بينما اعتمد أصحاب الأرض على الهجمات المضادة، بقيادة سباهيتش. وقد أعطت تلك الخطة أكلها في الدقيقة 25 عندما ارتدت الكرة أمام تروتشوفسكي الذي افتتح باب التهديف بتسديدة أرضية لم تدع أي حظ للحارس فيكتور فالديز.

وبعد ذلك، ازدادت ثقة لاعبي أشبيلية في أنفسهم، فواصلوا تهديد مرمى البلاوغرانا عبر نافاس ونيغريدو، إلى أن تمكن الأخير من مضاعفة النتيجة لأبناء المدرب ميتشيل بعد دقيقتين على بداية الشوط الثاني.

برشلونة يرد الصاع صاعين

لم يدع الفريق الكاتالوني المباراة تفلت من بين يديه، وسرعان ما عاد إلى أجوائها بفضل هدف فابريغاس في الدقيقة 52، منهياً هجمة جماعية منسقة قادها الساحر ليونيل ميسي. ثم أمسك البارسا منذ ذلك الحين بزمام المباراة، مستفيداً من طرد ميديل في الدقيقة 70 بعد اعتدائه على سيسك.

وتواصلت هجمات البلاوغرانا من كل حدب وصوب بينما كانت المباراة تسير نحو نهايتها، إلى أن مرر ميسي كرة في طبق من ذهب لصاحب القميص رقم 4، الذي لم يجد أدنى عناء في تحويلها إلى داخل شباك أندريس بالوب. ثم أعاد النجم الأرجنتيني الكرَّة مع دفيد فيا في الدقيقة الثالة من عمر الوقت بدل الضائع، ليتمكن صاحب القميص رقم 7 من هز شباك الفريق الأندلسي والمساهمة في قيادة برشلونة إلى الفوز السادس على التوالي منذ انطلاق الموسم الجديد من فعاليات الليغا، معادلاً بذلك أفضل بداية في تاريخ النادي على صعيد منافسات الدوري الأسباني.