ست مباريات نارية في انتظار البارسا قبل الاستراحة الدولية المقبلة. FOTO: FCB / ARXIU

بعد عودة نجومه الدوليين من التزاماتهم مع منتخباتهم الوطنية، يعود البارسا إلى أجواء التباري حيث ينتظره برنامج حافل بالأحداث، قبل استراحة 7 أكتوبر، التي ستتوقف فيها منافسات الأندية لتفسح المجال من جديد لإجراء مباريات دولية ودية ورسمية.

وفي ظرف ثلاثة أسابيع فقط، سيكون الفريق الكاتالوني قد خاض ست مواجهات، أربع منها في إطار الليغا الأسبانية واثنتان ضمن فعاليات دوري أبطال أوروبا.

معارك حامية الوطيس في الليغا

لن يكون البارسا في مهمة سهلة عندما يعود إلى أجواء التباري في المنافسات المحلية بعد استراحة الأسبوعين الماضيين. ففي مساء السبت، 12 سبتمبر، سيحل أبناء تيتو فيلانوفا ضيوفاً على خيتافي بملعب كوليسيوم ألفونسو بيريز، الذي سقط فيه نجوم البلاوغرانا العام الماضي كما شهد هزيمة ريال مدريد بداية الموسم الحالي.

وبعد تلك الرحلة المحفوفة بالمخاطر إلى ضواحي العاصمة الأسبانية، يستقبل برشلونة نادي غرناطة يوم الأحد 23 سبتمبر. ورغم أن الفريق الأندلسي لم ينتزع سوى نقطة وحيدة من أصل المباريات الثلاث الأولى، من المؤكد أنه سيحل بملعب الكامب نو وهو عاقد العزم على العودة إلى دياره بنتيجة إيجابية.

وبعد استضافة غرناطة، سيحل الفريق الكاتالوني ضيفاً على أشبيلية خلال آخر نهاية أسبوع في شهر سبتمبر، علماً أن رامون سانشيز بيزخوان يُعتبر من أصعب الملاعب التي يحط فيها البارسا رحاله، إذ غالباً ما يستعصى عليه الخروج من العاصمة الأندلسية بنقاط الفوز الثلاث.

بيد أن مسك الختام قبل الموعد الدولي المقبل يتمثل في المباراة المرتقبة أمام ريال مدريد، حيث سيكون الكامب نو مسرحاً لموقعة الكلاسيكو الأولى في منافسات الدوري الأسباني ضمن موسم 2012-2013.

المحطة الأولى في دوري الأبطال

في غضون هذه الأسابيع الثلاثة المقبلة، وبين مباريات الليغا الأربع، سيستهل المدرب تيتو فيلانوفا مشواره مع البارسا في مسابقة دوري أبطال أوروبا، حيث تنطلق رحلته في مرحلة المجموعات يوم الأربعاء 19 سبتمبر أمام نادي سبارتاك موسكو، الذي يدربه أوناي إيميري. ولا شك أن هذا المدير الفني الأسباني سيستعيد ذكريات فترته مع فالنسيا عندما يحل مع فريقه الروسي الجديد إلى عاصمة كاتالونيا، حيث اعتاد على أجواء الكامب نو خلال السنوات الأخيرة عندما واجه كتيبة البلاوغرانا غير ما مرة سواء في الدوري الأسباني أو في كأس الملك.

وبعد خوض اللقاء الأول داخل الديار، سيشد برشلونة رحاله إلى العاصمة البرتغالية لشبونة، حيث سيلاقي بنفيكا على أرضية ملعب دا لوش يوم 2 أكتوبر، ومن ثم يبدأ التحضير لموقعة الكلاسيكو التي سيختم بها ثلاثة أسابيع حافلة بالتحديات.