Photo FIFA.COM

انضم نجوم البلاوغرانا الأسبان إلى زميليهما نيمار وداني ألفيش إلى نهائي كأس القارات. فبعد يوم واحد على فوز البرازيل ضد أوروغواي ليلة الأربعاء في المباراة الأولى ضمن المربع الذهبي، عانى أبطال أوروبا والعالم الأمرين قبل ضمان بطاقة العبور إلى موقعة حسم اللقب التي ستقام بملعب ماراكانا الأسطوري يوم الأحد.

وجاء انتصار لاروخا بفضل ركلات الترجيح (7-6) بعد نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، علماً أن الفريقين كانا قريبين من هز الشباك في أكثر من مرة على مدى الدقائق الـ120، ولو أن أسبانيا فرضت سيطرة مطلقة على مجريات اللعب في المراحل الأخيرة من الشوط الثاني وطيلة فترة التمديد.

واضطلع أربعة من لاعبي برشلونة بتنفيذ الضربات الترجيحية، حيث كان تشافي أول من نجح في هز الشباك لصالح فريقه، قبل أن يلحق به إنييستا وبيكيه وبوسكيتس، كما تمكن راموس وماتا من هزم الحارس بوفون كذلك، ليأتي الدور على خيسوس نافاس الذي سجل الركلة الحاسمة بعدما أرسل اإيطالي بينوتشي كرته خارج إطار المرمى.

هذا وقد تمكن نيمار وداني ألفيش يوم الأربعاء من قيادة البرازيل إلى موقعة الحفاظ على اللقب الذي حصدته في جنوب أفريقيا 2009، ليضربا موعداً مع زملائهما في النادي الكاتالوني (فالديز، بيكيه، ألبا، بوسكيتس، تشافي، إنييستا، بيدرو، فابريغاس وفيا) الذين يواصلون بدورهم رحلتهم مع لاروخا نحو البطولة الدولية الوحيدة التي تغيب عن خزائن المنتخب الأسباني، مما يعني أن نهائي الأحد 30 يونيو في ماراكانا قد يشهد 11 لاعباً من سفراء نادي برشلونة فوق أرضية الملعب.