fcb.portal.reset.password

إنييستا يبتسم وهو يستحضر مسيرته في برشلونة من خلال عشر صور خالدة. / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

قبل عشر سنوات، اكتشف جمهور برشلونة وعشاق كرة القدم عموماً نجماً واعداً أصبح مع مرور المواسم واحداً من أفضل لاعبي الوسط على مر التاريخ. إنه أندريس إنييستا، صاحب البشرة البيضاء التي تُخفي وراءها وجهاً بريئاً ونجما لا يشق له غبار في ملاعب الساحرة المستديرة.

وكان لويس فان غال وراء إظهار ابن كاستيا لا مانتشا إلى العالم، عندما منحه فرصة العمر بإشراكه مع الفريق الأول في مباراة خارج الديار أمام نادي بروج البلجيكي ضمن فعاليات دوري أبطال أوروبا.

وبهذه المناسبة، تستعرض "مجلة بارسا" عشر صور تعكس كل واحدة منها محطة أساسية من محطات مسيرته الحافلة بالألقاب والإنجازات، كان آخرها التتويج بجائزة أفضل لاعب في أوروبا:

 

الحصة التدريبية الأولى

5 فبراير 2001: "إنها ذكرى جميلة. كان يوماً خاصاً بالنسبة لي. عندما تلقيت الدعوة لم أصدق نفسي. أود أن أشكر سيرا فيرير من جديد على منحي تلك الفرصة".

 

الظهور الأول في بروج

29 أكتوبر 2002: "أحسست بارتياح كبير في ذلك اليوم. سافر مع الفريق الأول عدد كبير من لاعبي الفريق الرديف، لأننا كنا قد تأهلنا سلفاً إلى الدور الثاني. إنه حلم جميل عندما تستهل مشوارك مع الفريق الأول. شكراً لك يا فان غال! أعتقد أني قدمت مباراة جيدة."

 

المباراة الأولى في الكامب نو

 

5 يناير 2003: "كان الفريق قد تغير كثيراً وكان يمر بفترة عصيبة. كان إحساساً مشابهاً لذلك الذي انتابني في بروج. لقد ترعرعت في هذا النادي وكان اللعب في الكامب نو بمثابة شعور خاص جداً. كان ذلك في مباراة أمام ريكرياتيفو، وقد فزنا فيها بنتيجة 3-0".

 

هدف مهم في بلد الوليد

11 أبريل 2004: "إنها صورة مثيرة للاهتمام. تربطني علاقة صداقة حميمة مع فيكتور. إنه أعز أصدقائي. كان سعيداً إلى درجة جعلته يركض طول الملعب للاحتفال بالهدف معي. بدا وكأنه سيقتلني من شدة الفرح".

 

الفوز بدوري الأبطال في باريس

17 مايو 2006: "كان ذلك أول لقب هام نفوز به. لدي ذكريات رائعة عن الشوط الثاني (حيث دخل بديلاً عن إدميلسون في فترة الاستراحة). إنه لقب خاص جداً. ولحسن الحظ لم تكن تلك المرة الأخيرة التي نحتفل فيها بهذا اللقب".

 

ملحمة ستامفورد بريدج

6 مايو 2006: "كانت لحظة فريدة. سوف أتذكرها إلى الأبد. إنها واحدة من تلك اللحظات التي يتذكر كل واحد أين كان حينها وماذا كان يفعل وكيف تفاعل معها. أنا محظوظ لأني سجلت ذلك الهدف وعشت تلك اللحظات. إنها أفضل تعبير عن السعادة والإثارة والعواطف. من الصعب أن تجد لحظة تضاهي تلك اللحظة!"

 

الإصابة في ربلة الساق

13 أبريل 2010: "أصبت في حصة تدريبية فأبعدني ذلك عن نهاية الموسم.  إنه أسوأ شيء يمكن أن يحصل لأي لاعب لأنه يحول دون قيامك بما يُعجبك أكثر. ولحسن الحظ، تمكنت من العودة في الوقت المناسب للمشاركة في كأس العالم".

 

كرة ذهبية بنكهة البلاوغرانا

6 ديسمبر 2010: "كان ذلك في اليوم الذي أُعلن فيه عن اختيارنا ضمن قائمة الثلاثة المرشحين للفوز بالكرة الذهبية. لا أعرف إن كان ذلك سيتكرر مرة أخرى. كان ذلك رائعاً!"


إهداء خاص

6 أبريل 2011: "كانت مباراة في دوري الأبطال أمام شختار دونيتسك، حيث سجلت في الدقيقة الأولى. التُقطت هذه الصورة بعد مرور يومين على ولادة فاليريا. لقد غيرت حياتي بالكامل وملأتني بالسعادة وجعلتني أرى الأشياء من زاوية مختلفة. أتمنى أن أهدي لحظات كثيرة مثل هذه".

 

جائزة أفضل لاعب أوروبي

30 أغسطس 2012: "صورة مع عائلتي. لكن أبي لا يظهر هنا لأنه لا يحب السفر في الطائرة. ومع ذلك فإنه دائماً بجنبي، إنه حاضر معي دائماً، حتى لو لم يكن حاضراً هنا. لا ألعب من أجل الفوز بالجوائز الفردية. فهذه لا تمثل سوى جزءاً صغيراً من كرة القدم. أن أكون في منصة التتويج إلى جانب كريستيانو وليو، فهذه مكافأة في حد ذاتها".

 

 


الرجوع الى أعلى الصفحة