أنصار برشلونة في الكامب نو خلال إحدى مباريات الكلاسيكو. / PHOTO: FCB ARCHIVE

بينما يترقب العالم بأحر من الجمر صافرة بداية موقعة الكلاسيكو يوم الأحد، نرصد لكم في هذا المقال أبرز ما جادت به وسائل الإعلام في كاتالونيا وبقية أنحاء أسبانيا قبل انطلاق المعركة الكروية بين برشلونة وريال مدريد التي ستدور رحاها على أرضية الكامب نو.

الطريق إلى المجد

في مقال رأي نُشر على صحيفة سبورت، يعتبر روبين أوريا أن "الفوز سيكون من نصيب الفريق الذي سيظل وفياً لأسلوبه المعتاد"، متوقعاً أن "يلجأ ريال مدريد إلى الضغط عالياً والانطلاق بسرعة عبر الخطوط وشن هجمات عكسية خاطفة، بينما سيتسلح برشلونة بالاستحواذ على الكرة والهجوم الجماعي وتبادل المراكز في الخط الأمامي".

أما مارتين بيرارناو، فيعتقد أن مفتاح الفوز مساء الأحد يكمن في "عدد الكرات التي سيضيعها بوسكيتس وتشافي من جهة ومدى قرب بيبي من كاسياس، من جهة ثانية. فإذا لم يجد نفسه مضغوطاً بشدة، سينتقل إلى وسط الملعب، وإذا حصل ذلك سوف يبسط العنكبوت الأبيض سيطرته على كل شيء، بما في ذلك ميسي".

ومن جهته، يرى توني بارديا أن كل شيء يتوقف على "قوة برشلونة الدفاعية... فإذا ظهر نوع من الارتباط في هذا الموقع، سوف يمتد ذلك ليشمل الفريق بأكمله"، مذكراً بأن "إلهام ميسي وإنييستا ورونالدو يكون حاسماً في المباريات المغلقة".

دفاع البارسا

سيغيب عن فريق تيتو فيلانوفا كل من بويول وأبيدال ومونييزا وربما بيكيه، لكن كارلوس بيريز روزاس يوضح في عموده بجريدة موندو ديبورتيفو أن "إحصائيات خط دفاع البارسا تتحدث عن نفسها"، مذكراً بأن مرمى الفريق الكاتالوني "لم يستقبل سوى خمسة أهداف من أصل المباريات الست الأولى في الليغا، أي بمعدل أقل من هدف واحد في كل تسعين دقيقة. فأشبيلية هو الفريق الوحيد الذي هز شباك برشلونة أكثر من مرة واحدة، علماً أن هدفه الأول جاء عبر كرة مرتدة من ماسكيرانو". وعلاوة على ذلك، "لم يتلقَ البارسا سوى هدفين في دوري الأبطال، وهو معدل جيد آخر، إذ لا يتجاوز هدفاً واحداً في كل مباراة".

كما أردف بيريز مبيناً أن "برشلونة حافظ على شباكه نظيفة في ثلاث من أصل المباريات الثماني التي خاضها حتى الآن في الموسم الجديد بين الليغا ودوري الأبطال، وكان ذلك أمام فالنسيا وغرناطة وبنفيكا... أما المباراتان اللتان اهتزت فيهما شباكه أكثر من مرة، فقد كانت تلك الأهداف بفعل سوء الحظ لا بسبب أخطاء دفاعية".

ثم ختم مقاله مذكراً بأن المدرب فيلانوفا حقق الفوز في جميع المباريات هذا الموسم رغم فقدان خدمات عدد كبير من لاعبيه بداعي الإصابة، إذ "غاب عن الفريق كل من بويول وبيكيه وجوردي ألبا وإنييستا، بل وحتى أليكسيس، لكن مستوى المجموعة لم يتراجع. فقد لعب سونغ وأدريانو وسيسك وتيو وتياغو (قبل إصابته) وكأنهم لاعبون أساسيون، حيث ساهموا في تقدم البارسا منذ البداية في أغلب المنافسات الهامة هذا الموسم".

أفضل مدرب في تاريخ البلاوغرانا

أوضح أوسكار رودريغيز في لا إنفورماسيون أن مورينيو هو الوحيد القادر على منع فيلانوفا من أن يصبح أول مدير فني يتمكن من الفوز في مباريات الليغا السبع الأولى في تاريخ برشلونة. "فإذا فاز البلاوغرانا على ريال مدريد يوم الأحد، سيصبح هذا الفريق هو الأفضل على الإطلاق في تاريخ البارسا، كما سيدخل تيتو تاريخ النادي من أوسع الأبواب".

كما يُذكر رودريغيز قراءه بأن التعادل أو الهزيمة أمام الفريق الأبيض يوم الأحد سيُبقي فيلانوفا متعادلاً مع جوزيب غوارديولا ولويس فان غال برصيد ستة انتصارات متتالية في مستهل المشوار بالدوري الأسباني.

كيف سيلعب الريال

بالنسبة لماركوس لوبيز، "يبحث مورينيو عن توليفة تكتيكية كفيلة بتفكيك أسلوب لعب البارسا. فرغم أن كأس السوبر الأسباني كان من نصيب ممثل مدينة مدريد، إلا أن البارسا كان أفضل من الفريق الأبيض". وفي مقال بجردية ماركا تحت عنوان "مودريتش، كاكا، أوزيل أو ربما لا أحد منهم"، توقع لوبيز أن يعتمد الريال "خطة تقوم على الانتظار في الخلف، مع اللجوء لشاكلة 1-4-1-4-1 التي يستخدمها مورينيو ضد برشلونة، بحيث يشدد مثلث الضغط [إيسيان، خضيرة وألونسو] الخناق على صانعي اللعب". وبينما يراهن لوبيز على ظهور الفريق المدريدي بأسلوب دفاعي، يتوقع مشاركة أوزيل أو مودريتش في وقت من الأوقات، بما أن حضورهما يساهم في تعميق لعب الريال الهجومي، الذي يزخر بثلاثي قوي للغاية".

وفي صحيفة إل موندو، يتساءل خايمي رودريغيز "هل سيلعب مورينيو بخط وسط قوي مؤلف من خضيرة وألونسو وإيسيان؟ أم أنه سيعتمد خطة معهودة، بإشراك أوزيل أو مودريتش لاستغلال المشاكل التي يعانيها دفاع برشلونة؟".

وختم مقاله مذكراً بأن "هزيمة ريال مدريد يوم الأحد ستزيد من متاعبه، حيث سيجد نفسه متخلفاً عن غريمه التقليدي بفارق 11 نقطة، بينما سيشكل الفوز أفضل طريقة لرفع معنوياته بعد بداية متعثرة للغاية في الموسم الجديد".