عاش برشلونة وجمهوره لحظات مؤثرة في الطريق إلى لقب الليغا الثاني والعشرين في تاريخ النادي، علماً أن هذا التتويج يُعتبر هو الرابع للفريق الكاتالوني في آخر خمس سنوات، ليؤكد بذلك هيمنته على الدوري الأسباني منذ بداية القرن 21.