fcb.portal.reset.password

L'equip afronta l'aturada com a líder en solitari / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

بلغ عدد تسديدات البارسا على مرمى الخصم ضعف فالنسيا ليفوز بأول ثلاث مباريات له منذ ثلاثة أعوام

حصد برشلونة تسع نقاط من تسع متاحة في أول ثلاث مباريات له في الدوري للمرة الأولى منذ موسم 2009/2010

تيتو فيلانوفا هو ثامن مدرب في تاريخ النادي يحقق هذه الانطلاق المشرفة للفريق في أول موسم له بمنصبه الجديد، ويعود تاريخ المرة السابقة التي حصل فيها السيناريو نفسه إلى عام 1997 مع لويس فان غال.

هذا الفوز هو السادس في تاريخ البارسا على التوالي أمام فالنسيا على ملعب كامب نو، ويعود تاريخ التعادل أو الهزيمة السابقة إلى موسم 2006/2007 عندما انتهى اللقاء بنتيجة هدف لمثله.

رغم أن المباراة انتهت بهدف يتيم، إلا أن الإحصائيات تشير إلى أن الفريق الكاتالوني كان متقدماً بفارق كبير على خصمه. حيث وجّه تسديدات أكثر (13 مقارنة بـ6)، ومحاولات تهديف (5 مقارنة بـ2) وعدد إجمالي للتمريرات (792 مقابل 407).

كانت ليلة مميزة بالنسبة لجوردي ألبا الذي دخل أرضية التباري بدلاً من ألفيس المصاب ليواجه نادياً كان قد تركه قبل أشهر قليلة. بينما شهدت المباراة مشاركة لاعب سابق آخر في صفوف فالنسيا وهو ديفيد فيا.

بوجود بوسكيت على دفة الاحتياط، أصبح فالديز وميسي اللاعبين الوحيدين الذين دخلا الملعب منذ انطلاق صافرة البداية في كافة المباريات تحت إدارة فيلانوفا. كما خاضا المباريات كاملة حتى الآن.

وبالإضافة إلى أولئك الثلاثة، شارك تشافي وإنييستا وبيدرو وجوردي ألبا، في جانب من كافة المباريات الرسمية التي لعبها الفريق حتى الآن.

كانت المباراة أيضاً الأولى بالنسبة لأليكس سونغ على ملعب كامب نو. ومن أصل 67 تمريرة أرسلها، 61 لاقت الهدف المنشود، بينما قام بخمس مناورات جيدة.

في المباراة الرسمية الخامسة هذا الموسم، حافظ فالديز على شباكه نظيفة للمرة الأولى. وكانت هذه أيضاً أول مباراة يفشل فيها ميسي بإيجاد طريقه نحو المرمى.


الرجوع الى أعلى الصفحة