اللاعبون يحتفلون بأحد أهداف برشلونة الثلاثة. / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

عاد برشلونة بفوز ثمين من ملعب لا روماريدا مساء الأحد حين سحق مضيفه سرقسطة بثلاثية نظيفة ضمن فعاليات الجولة 31 من الليغا.

وخاض الفريق الكاتالوني المباراة محروماً من بعض أبرز لاعبيه، وفي مقدمتهم ليونيل ميسي وسيرخيو بوسكيتس وخوسيه مانويل بينتو بداعي الإصابة، فيما غاب كل من أندريس إنييستا وجوردي ألبا بقرار من الجهاز الفني الذي فضل إراحتهما بعد الجهد البدني الكبير الذي بذلاه في الأسابيع الأخيرة، ولا سيما ضد باريس سان جيرمان الأربعاء الماضي.

وبعدما ساد التكافؤ في ربع الساعة الأول من عمر المباراة أمام سرقسطة، حيث حاول الفريقان معاً افتتاح باب التسجيل، تمكن تياغو ألكانتارا من وضع الضيوف في المقدمة عند حلول الدقيقة 19، مستفيداً من تمريرة أليكسيس الأرضية، ليسدد كرة زاحفة في مرمى الحارس روبيرتو.

منذ تلك اللحظة، أصبح برشلونة يتسيد الموقف، باسطاً سيطرته على خط الوسط، مما أجبر أصحاب الأرض على التراجع إلى الخلف. وبعد سلسلة من المحاولات، أضاف كريستيان تيو الهدف الثاني في الدقيقة 39 لينتهي الشوط الأول بتقدم الزوار 0-2.

وفور العودة من الاستراحة، كثف البلاوغرانا هجماته على مرمى سرقسطة بغية تعزيز تفوقه، وكان له ما أراد في الدقيقة 53 عندما عاد تيو لهز الشباك.

بعد ذلك، أصبحت سيطرة برشلونة مطلقة على مجريات المباراة، ليقرر المدرب تيتو فيلانوفا إجراء التبديلات الثلاثة المسموح بها، كان أدريانو أول من غادر أرض الملعب في الدقيقة 78 ليحل محله إريك أبيدال، الذي استقبله جمهور لا روماريدا استقبال الأبطال وسط وابل من التصفيق وصيحات الثناء. ثم مُنح سيرجي روبيرتو الفرصة لخوض الدقائق الأخيرة، عندما أشركه المدير الفني مكان تشافي، بينما كان دفيد فيا آخر من انضم إلى زملائه فوق المستطيل الأخضر عندما دخل في الأنفاس الأخيرة بدل تيو صاحب ثنائية شخصية هذه الليلة.

وبهذا الفوز الغالي، عزز برشلونة موقعه في صدارة ترتيب الدوري الأسباني رافعاً رصيده إلى 81 نقطة قبل سبع جولات من نهاية الموسم.