Posters from the first World Cup Finals

Els cartells dels primers Mundials

Els cartells dels primers Mundials.

خلال الأيام الأخيرة من مرحلة العد التنازلي لبدء كأس العالم البرازيل 2014، يقدم لكم موقع نادي برشلونة سلسلة من التقارير حول حضور نجوم البلاوغرانا في جميع نسخ المونديال على مر التاريخ.

وفي هذا الاستعراض الأول، سنسلط الضوء على ممثلي النادي الكاتالوني في النهائيات التي جرت بين عامي 1930 و1958.

أوروجواي 1930

رفضت أسبانيا المشاركة في النسخة الاولى من كأس العالم مبررة ذلك بمشاكل لوجستية، مما حال دون ظهور بعض لاعبي برشلونة، مثل ساميتيير وبييرا وأروشا وغويبورو على ملاعب أوروغواي.

إيطاليا 1934

على الرغم من احتلال برشلونة المركز ما قبل الأخير في ترتيب الليغا لموسم 1933-1934 إلا أن قائمة اللاعبين الـ22 في المنتخب الأسباني ثلاثة لاعبين من برشلونة، حيث اصطحب المدرب أماديو غارسيا سالازار كلاً من حارس المرمى نوغيس والمدافع زابالو والمهاجم فينتولرا إلى مونديال إيطاليا.

تقابلت أسبانيا مع ايطاليا في الدور ربع النهائي. وبعد إصابة سبعة لاعبين في صفوف الكتيبة الأيبيرية في المباراة التي انتهت بالتعادل (1-1)، لجأ الفريقان إلى مباراة فاصلة في اليوم التالي، حيث شارك ثلاثي البلاوغرانا. وقد انتهت المباراة بفوز أصحاب الضيافة 1-0.

فرنسا 1938

بسبب الحرب الأهلية (1936-1939) غابت أسبانيا عن تلك النسخة التي أقيمت على أراضي جارته الشمالية.

البرازيل 1950

في نهائيات البرازيل كان برشلونة ممثلاً بالحارس راماليتس والمدافع جوزيب غونزالفو ولاعب خط الوسط ماريا غونزالفو والمهاجمين باسورا وسيزار.

وشهدت تلك البطولة تألق راماليتس الذي أطلق عليه الجمهور ووسائل الإعلام لقب "قط ماراكانا" و"غوليرو الوسيم". كما أبدع استانيسلاو باسورا، مسجلاً أربعة أهداف كانت ضد الولايات المتحدة وتشيلي وأوروغواي (2).

سويسرا 1954

لم تتأهل أسبانيا إلى مونديال 1954 بعد هزيمتها أمام تركيا في مباراة فاصلة أقيمت يوم 17 مارس 1954 في روما، مما حرم راماليتس وبيوسكا وبوسك وكوبالا من المشاركة في ذلك العرس العالمي.

السويد 1958

من جديد، لم تنجح أسبانيا في حجز تذكرتها لنهائيات كأس العالم، حيث فشلت في تخطي المجموعة التي واجهت فيها سويسرا واسكتلندا، ليُحرم مرة أخرى نجوم البلاوغرانا من فرصة إظهار علو كعبهم في أم البطولات، حيث كان راماليتس وأوليفيلا وفيرجيس وسيغارا وباسورا وكوبالا وسواريز مرشحين بقوة لترك بصماتهم في ملاعب السويد صيف ذلك العام.