fcb.portal.reset.password
بينتو سيلعب حارساً أساسياً

. صورة: ميغيل رويز

مساء اليوم الأحد، سيخوض برشلونة أول مباراة له في ملعب سان ماميس الجديد، حيث سيكون الفريق الكاتالوني مطالباً بحصد النقاط الثلاث لتعزيز موقعه في صدارة الليغا ومواصلة بدايته المذهلة في المسابقة المحلية هذا الموسم.

صحيح أن البلاوغرانا يملك في رصيده 40 نقطة من أصل 42 ممكنة، ولكنه يدخل موقعة الجولة 15 وهو يتقاسم كرسي زعامة الدوري الأسباني بعد فوز أتليتيكو مدريد 2-0 على مضيفه إيلتشي مساء السبت. بيد أن فوز برشلونة هذه الليلة في بلاد الباسك سيمكنه من ضرب عصفورين بحجر واحد، حيث سيعود للانفراد بالمركز الأول من جهة، ويمحو صورة الأداء المخيب الذي ظهر به في أمستردام يوم الثلاثاء الماضي من جهة أخرى، ليثبت لجميع المشككين أن هزيمته أمام أياكس كانت مجرد زلة طفيفة.

ولكن من المرجح أن يلعب أتلتيك بيلباو بنفس الاندفاع والضغط اللذين لعب بهما أياكس في مباراة دوري الأبطال منتصف الأسبوع المنصرم. فمن خلال ما تبين في مباريات الأسود هذا الموسم، يبدو أن إرنستو فالفيردي يريد رؤية فريقه مسيطراً على الكرة وفارضاً إيقاعه على مجريات اللعب، مع الميول لكرة قدم هجومية سريعة – وهو بالضبط النهج الذي لجأ إليه أياكس لكبح جماح برشلونة في مباراة دوري أبطال أوروبا.

عودة أدريانو، وغياب بويول

مرة أخرى، سيكون تاتا مارتينو محروماً من جل لاعبيه الأساسيين، في ظل غياب المصابين فالديز، ألفيش، بويول، جوردي ألبا، ميسي، دوس سانتوس، تيو وأفيلاي. ومع ذلك، تمثل الخبر السار في عودة أدريانو إلى كامل لياقته، لينضم إلى الفريق الذي سيصطحبه المدرب الأرجنتيني إلى سان ماميسي، شأنه في ذلك شأن أداما وباتريك من فريق برشلونة الرديف، اللذين أبليا البلاء في الآونة الأخيرة بعد تعزيز صفوف الفريق الأول لتعويض الغيابات العديدة.

هذا ويملك برشلونة فرصة لتحقيق رقم قياسي جديد مساء اليوم. فإذا تمكن من تفادي الهزيمة بفارق ثلاثة أهداف أو أكثر، سيكون قد ظل متربعاً على جدول ترتيب الدوري الأسباني على مدى 53 دولة متتالية، ليعادل بذلك سجل ريال مدريد الذي بلغه النادي الملكي في عام 1988.

ولكن المهمة لن تكون سهلة في سان ماميس بأي حال من الأحوال. ولاسيما أن أتلتيك بيلباو لم يخسر أية مباراة على ملعبه الجديد، محققاً أفضل بداية له في موسم واحد منذ أكثر من عقد، كما أن الفوز على البلاوغرانا اليوم سيصعد به إلى منطقة دوري أبطال أوروبا. وعلى عكس برشلونة، فإن الفريق الباسكي لا يعاني نفس المشاكل المتعلقة بالإصابات، إذ يُعتبر المهاجم أدوريز هو الغائب الوحيد عن صفوف بيلباو.

الرجوع الى أعلى الصفحة