fcb.portal.reset.password

 

سيكون ملعب فيسنتي كالديرون مساء اليوم مسرحاً لموقعة حسم التأهل إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بين برشلونة ومضيفه أتليتيكو مدريد.

وتبقى الحظوظ مفتوحة على كل الاحتمالات بعد انتهاء مباراة الذهاب بنتيجة 1-1 منتصف الأسبوع الماضي في الكامب نو، الذي وقف شاهداً على التعادل الرابع بين الفريقين هذا الموسم (2 في كأس السوبر الأسباني، 1 في الليغا و1 في المسابقة القارية).

وبالنظر إلى نتيجة المباراة الأخيرة والمواجهات الثلاث التي سبقتها، فمن المنطقي أن يتوقع المراقبون معركة متكافئة أخرى، حيث تَعد موقعة العودة بمنافسة حامية الوطيس بين صاحبي المركزين الأول والثاني في ترتيب الليغا.

ومع ذلك فإن المباريات الأربع الأخيرة بين البلاوغرانا والكولتشونيروس تميزت بشح في الأهداف، حيث لم تهتز الشباك سوى في أربع مناسبات، علماً أن برشلونة سيكون مطالباً بالتسجيل مرة واحدة على الأقل هذه المرة إن هو أراد تعزيز حظوظه في التأهل.

ولا شك أن لاعبي الفريق الكاتالوني يدركون مدى قوة أتليتيكو في التعامل مع مختلف المواقف عندما تكون النتيجة لصالحة، إذ يلعب أبناء سيميوني بأريحية كبيرة حتى عندما لا تكون الكرة بحوزتهم كما لا يتركون للخصم الكثير من المساحات. ولهذا السبب بالذات وضع أبناء تاتا مارتينو على رأس أهدافهم تحقيق السبق في التهديف أمام الكولتشونيروس، وهو الأمر الذي لم يتمكنوا من بلوغه في أي من المباريات التي جمعت الطرفين حتى الآن هذا الموسم.

الفوز ولا شيء سواه

اصطحب مارتينو 21 لاعباً إلى العاصمة الأسبانية، حيث نادى المدير الفني الأرجنتيني على جميع اللاعبين الجاهزين، بالإضافة إلى الكابتن كارلس بويول الذي مازال ينتظر الحصول على التصريح الطبي، مما يرسل إشارة قوية على الرغبة الجامحة التي تحدو برشلونة في العودة بالانتصار من قلب مدريد وتحقيق التأهل السابع على التوالي إلى المربع الذهبي في أغلى مسابقة قارية على الإطلاق.

الرجوع الى أعلى الصفحة