Neymar / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

توقف القطار الكاتالوني في دوري أبطال أوروبا مساء الأربعاء في محطة ربع النهائي بعد هزيمة برشلونة بهدف وحيد في مباراة الإياب أمام مضيفه أتليتيكو مدريد.

ودخل البلاوغرانا موقعة فيسنتي كالديرون واضعاً نصب عينيه ضرورة السبق إلى هز الشباك لتعزيز حظوظه في التأهل، بالنظر إلى نتيجة مواجهة الذهاب التي انتهت بالتعادل 1-1 في الكامب نو الأسبوع الماضي. بيد أن العكس هو الذي حصل، حيث تمكن أصحاب الأرض من التهديف مبكراً عندما وجد كوكي طريقه إلى مرمى بينتو في الدقيقة الخامسة منهياً سلسلة من الهجمات الخطيرة التي أتيحت لرفاق دفيد فيا في مطلع الشوط الأول.

وأتيحت بعض الفرص الخطيرة للفريقين قبل الاستراحة، لكن الكرة أبت إلا أن تعانق الشباك، حيث ذهبت محاولات ميسي محاذية للمرمى بينما حال القائم دون مضاعفة تقدم أتليتيكو في النتيجة.

وفي المقابل، كان سيناريو الشوط الثاني مخالفاً تماماً لسابقه، حيث تقوقع أصحاب الأرض في نصف ملعبهم بشكل كامل خلال ربع الساعة الأول مكتفين بتشتيت الكرة، قبل أن تزداد ثقتهم في أنفسهم مع مرور الدقائق ليبدؤوا في البحث عن هدف ثانٍ من خلال هجمات عكسية تارة وكرات ثابتة تارة أخرى، علماً أنهم كادوا يحققون مبتغاهم في أكثر من مناسبة لولا تدخلات بينتو الحاسمة.

وبعد هذا الإقصاء، سينصب التركيز بشكل تام على الليغا حيث يحل برشلونة ضيفاً على غرناطة يوم السبت ومن ثم بدء التحضير لنهائي كأس الملك منتصف الأسبوع المقبل.