Messi i Cesc, celebrant un gol / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

في ليلة اليوم الأحد (20.00، توقيت غرينتش)، يحط برشلونة رحاله على أرضية بنيتو فيامارين، هذا الملعب الذي عادة ما يعاني فيه الفريق الكاتالوني كثيراً للحصول على نتائج إيجابية.

ومن المتوقع ألا تخرج موقعة اليوم عن هذه القاعدة، ولاسيما أن البلاوغرانا يحل بمدينة أشبيلية دون جيرارد بيكيه ولا سيرخيو بوسكيتس، حيث قرر المدرب استبعاد الأول من التشكيلة كإجراء وقائي، بينما فضل إراحة الثاني الذي بذل جهوداً مضنية في المباريات الأخيرة، مما قد يزيد من صعوبة مهمة أبناء تاتا مارتينو أمام بيتيس العنيد. وعلى الرغم من نظام التناوب الذي يعتمده المدير الفني الأرجنتيني، إلا أن سجل برشلونة لا يزال خالياً من الهزيمة هذا الموسم، وهو ما سيسعى للحفاظ عليه قبل توقف مسابقات الأندية هذا الأسبوع لإفساح المجال للمنافسات الدولية.

سونغ في التشكيلة؟

في الغالب، يفضل تاتا مارتينو عدم الإفصاح عن التشكيلة قبل المباريات، ولكنه أرسل إشارة قوية هذه المرة خلال مؤتمره الصحفي يوم السبت، حيث ألمح إلى إمكانية إشراك أليكس سونغ منذ البداية، وهو ما يعتبره المراقبون خياراً منطقياً بما أن الكاميروني هو من يضطلع في الغالب بتعويض بوسكيتس. هذا وستطرأ تغييرات أيضاً على مركز قلب الدفاع، إذ من المتوقع أن يلعب بويول وبارترا جنباً إلى جنب في ظل غياب بيكيه، ولو أنه من غير المستبعد أيضاً إقحام ماسكيرانو في هذا المركز.

انتصاران في آخر 11 زيارة

لم تكن زيارات برشلونة إلى فيامارين مفروشة بالورود في الآونة الأخيرة. ذلك أن الفريق الكتالوني حقق الفوز مرتين فقط في آخر 11 مباراة خاضها في ضيافة بيتيس، حيث سحق أصحابَ الزي الأخضر والأبيض أمام جمهورهم بنتيجة 4-1 في موسم 2005-2006 ثم عاد ليخطف النقاط الثلاث من عقر دار أبناء بيبي ميل (2-1) في الموسم الماضي. لكن بيتيس يعيش اليوم أزمة نتائج خانقة، كما ستزداد متاعبه بغياب حارسه المصاب غييرمو سارا وكذلك بيركيس، خوانفران مورينو، لورينزو رييس وروبن كاسترو، فيما تزيد الأمور سوءاً بإيقاف تشيكا.