fcb.portal.reset.password

 

استقبل ملعب دورا أول فعالية لنادي برشلونة في "جولة السلام". والملعب، الذي يقع قرب الخليل، كان يغصّ بالجمهور الذي تقاطر للترحيب بالفريق الأول وكادر التدريب الذي اعتادت الجماهير أن تتابعه عبر الشاشة الصغيرة. وكما كانت عليه الأجواء في بيت لحم، تابع الفلسطينيون بكل شغف أدق تفاصيل تدريبات البارسا.

وكأنها مباراة رسمية

وكما أن المباراة تجري في ملعب كامب نو، دخل أبناء كاتالونيا باللباس الكامل على أنغام النشيد الرسمي للنادي، بينما رفرفت على المدرجات عدة لافتات باللغة الكاتالونية ودخل اللاعبون على وقع قراءة اسمائهم.

أما منصة كبار الشخصيات، فكانت توحي بأن المباراة رسمية، حيث تواجد فيها رئيس النادي ساندرو روسيل ونوابه جوزيب ماريا بارتوميو وخافيير فاوس وجوردي كاردونر، جنباً إلى جنب مع جبريل الرجوب رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم.

في نصف الساعة الأولى، قام تاتا مارتينو واللاعبون بسلسلة من التمرينات مع 40 فتى وفتاة من الأكاديمية الفلسطينية لكرة القدم تتراوح أعمارهم بين 8 و12 سنة واتبعوا تعليمات لاعبين البارسا الذين تحولوا إلى مدربين ليوم واحد. وبعد ذلك، خاض اللاعبون تدريباً خاصاً بهم بعيد الجولة في أنحاء الملعب وتوجيه التحية للجمهور المتواجد في المدرج الوحيد للملعب.

فرحة غامرة شعر بها جمهور البارسا وهو يلقى بأم العين أبطاله على أرضه، وبالأخص ليو ميسي، حيث لم تتوقف أجهزة الهاتف النقالة والكاميرات عن التصوير. وحول المستطيل الأخضر، تواجد حوالي 200 مراسل وصحفي لتغطية الحدث المميز الذي اختُتم بأداء غنائي للنجم الفائز مؤخراً ببرنامج "أراب آيدول" محمد عساف الذي تحول إلى أسطورة في بلاده.

الرجوع الى أعلى الصفحة