Romario vs Alkorta (93/94). FOTO: ARXIU FCB.

منذ انضمامه إلى صفوف برشلونة هذا الصيف، أظهر نيمار دا سيلفا جونيور علو كعبه ورباطة جأشه ومدى احترافيته داخل الملعب وخارجه. وها هو الآن يتأهب لخوض أول كلاسيكو له بقميص البلاوغرانا، سيراً على خطى مواطنيه روماريو وريفالدو ورونالدينيو.

1993-1994: روماريو بطل الخماسية التاريخية

في أول مباراة له ضد ريال مدريد، سجل روماريو دا سوزا واحداً من أروع الأهداف في تاريخ الكلاسيكو. كانت النتيجة متعادلة 0-0 في الدقيقة 24 عندما تلقى تمريرة من غوارديولا على حافة منطقة الجزاء وظهره إلى المرمى، بينما كان رافائيل ألكورتا يراقبه بإحكام عن قرب. لكن روماريو فطن لذلك على الفور واستدار بالكرة مستعيناً بداخل قدمه ليتخلص من المدافع قبل أن يرسلها بخارج رجله داخل مرمى بويو، حيث أصبحت تلك اللقطة بمثابة رمز وذكرى الفوز التاريخي 5-0.

1997-1998: ريفالدو لا يرحم (2-3)

بدوره، تمكن ريفالدو من هز الشباك في أول كلاسيكو له مع برشلونة، ولكن ذلك كان في ملعب سانتياغو برنابيو هذه المرة، حيث هزم حارس المرمى كانيزاريس في الدقيقة 5 بتسديدة لا تصد ولا ترد من مسافة قريبة. بيد أن الذكرى الأبرز لذلك الكلاسيكو تمثلت في هدف جيوفاني سيلفا الذي منح البلاوغرانا الفوز 3-2 فضلاً عن احتفالات اللاعبين بعد ذلك. وعاد ريفالدو ليقسو على ريال مدريد في مناسبات أخرى، خاصة في عام 2001، عندما سجل هدفين وكاد يحتفل بالهاتريك لو أن الحكم لم يلغِ هدفه الشرعي في آخر لحظة من عمر المباراة.


 

2003-2004: سحر رونالدينيو (1-2)

غاب رونالدينيو عن أول كلاسيكو بسبب الإصابة، ولكنه كان حاضراً بقوة في مباراة العودة بملعب ريال مدريد، مساهماً في الفوز 2-1 بتمريرة ساقطة مذهلة لزميله تشافي، الذي سدد الكرة من فوق رأس كاسياس.

1996-1997: رونالدو غير محظوظ (2-0)

لم ينل جميع نجوم برشلونة البرازيليين نفس النصيب في ظهورهم الأول خلال الكلاسيكو. فقد خسر رونالدو نازاريو مع البلاوغرانا بنتيجة 2-0، حيث كانت كل الأنظار شاخصة على لويس إنريكي في أول ظهور له في ملعب البيرنايرو بقميص الفريق الكاتالوني الذي انضم إليه قادماً من ريال مدريد.