Messi tenta um controle durante o duelo contra o Athletic. / Foto: Miguel Ruiz - FCB

أحيا برشلونة آماله بنيل لقب الدوري الأسباني بعد أن وضع يوم الأحد حداً لسلسلة مخيبة من الهزائم، امتدت لثلاث مباريات، بفوز مستحق على أتليتيك بيلباو الذي كان له سبق التقدم في اللقاء عبر أدوريز في الدقيقة الخمسين. فرّط البارسا بعدد من الفرص التهديفية لمعادلة النتيجة، قبل أن ينجح بيدرو من مسافة قريبة في تسجيل أول أهداف الكتيبة الكاتالونية من تمريرة رائعة من أليكسيس في الدقيقة 71. وبعد دقائق قليلة، نجح ميسي في هزّ الشباك من ضربة حرة ليُهدي برشلونة نصراً مهماً ويحافظ على أمل رفع لقب الدوري.

فرص الشوط الأول

واجه برشلونة مهمة عسيرة مساء الأحد أمام أتليتيك بيلباو، ليس فقط بسبب الهزائم الثلاث المتتالية، ولكن لجهة تخطي قائمة الإصابات المستمرة بالاستطالة يوماً بعد آخر. إضافة لما سبق، فإن بيلباو سبق وأوقع على أرضه هزيمة ببرشلونة، كما يتمتع بأحد أفضل السجلات في الليغا خارج أرضه. كل ذلك جعل من المؤكد أن الموقعة لن تكون سهلة على الإطلاق.

استهل برشلونة اللقاء بشكل جيد وخلق بيدرو وميسي فرصاً تهديفية اختبرا فيها جودة أداء حارس الخصم غوركا. تمكن الساحر من هزّ الشباك في الدقيقة 18، إلا أن الحكم احتسبها تسللاً. أما هجمة أدريانو الخطرة، فقد كان لها بالينزياغا بالمرصاد.

الخشب يتصدى للفريقين

بدأ إيقاع الشوط الأول يهدأ تدريجياً، وكاد أتليتيك أن يفتتح سجل المباراة عندما تصدى القائم لتسديدة أدوريز بعد ضربة مقصية رائعة في منتصف منطقة الجزاء. استعاد حارس البارسا رباطة جأشه فوراً وتمكن من تحييد تسديدة سوزايتا التالية. ردّ أليكسيس للبارسا وتصدت العارضة هذه المرة له لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

أدوريز يشعل المباراة

تطلب الأمر من الفريق الزائر خمس دقائق فقط ليكسر رتابة التعادل السلبي عبر أدوريز. وكاد أن يضاعف النتيجة، إلا أن الحكم ألغى هدف سوزايتا بداعي التسلل. وعقب عشر دقائق مضطربة، استعاد برشلونة زمام الأمور ووجه الدفة مجدداً في الطريق