fcb.portal.reset.password
Gol contra el Betis.

Gol contra el Betis. FOTO: VÍCTOR SALGADO-FCB.

الفوز وحده هو المقبول من برشلونة مساء اليوم في المواجهة مع أتليتيكو بيلباو على كامب نو. ففي أعقاب الهزيمة في غرناطة الأسبوع الماضي، أصبح البارسا متأخراً بسبع نقاط عن المتصدر أتليتيكو مدريد (الذي خاض مباراة هذه الجولة يوم الجمعة وتغلب على إلتشه 2-0)، وبنقطة عن ريال مدريد (الذي تأجلت مباراته إلى السابع من مايو/أيار نتيجة التزامه بدوري الأبطال). وقد حان الوقت بالنسبة إلى البارسا لتعويض الإخفاقات الأخيرة، ليس في الدوري فحسب، بل الإقصاء من دوري الأبطال وخسارة نهائي كأس أسبانيا، حيث مُني بثلاث هزائم متتالية للمرة الأولى منذ 11 سنة.

غياب ثمانية من الكبار
أقر المدرب خيراردو مارتينو في المؤتمر الصحفي الذي سبق موقعة اليوم العام بأن "أي خطأ في المباريات الخمس المتبقية سيعني النهاية. إلا أن الفريق لن يستسلم."

لكن المدرب الأرجنتيني يواجه الكثير من المصاعب على مستوى عناصر كتيبته. فقد تعرّض كل من نيمار وجوردي ألبا لإصابات في نهائي الكأس، وتم استبعاد بويول أيضاً نتيجة مشكلة في ركبته خلال حصة التدريب يوم الخميس، بينما يغيب بوسكيتس نتيجة عقوبة انضباطية. ومع افتقاد خدمات كل من فالديز وبيكيه وكوينكا ودوس سانتوس، تم استدعاء قلب دفاع الفريق الرديف سيرجي غوميز لتعزيز الخطوط الخلفية.

من جهته، يخوض أتليتيكو بيلباو موسماً جيداً، حيث يحتل المركز الرابع على قائمة الدوري، ويبدو في وضع جيد لنيل بطاقة تأهل لدوري أبطال أوروبا. ويُشهد لكتيبة المدرب إرنستو فالفردي سجل مشرف هذا الموسم خارج الديار، حيث تجنب الفريق تجرّع مرارة الهزيمة بعيداً عن قواعده منذ 5 يناير/كانون الثاني. وعلى مستوى الإصابات، ليس هناك سوى ميكل ريكو كمصدر قلق محتمل.

 

الرجوع الى أعلى الصفحة