fcb.portal.reset.password

La plantilla celebra el primer títol de la temporada / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

 

فاز نادي برشلونة بكأس السوبر الأسباني لعام 2013 مساء يوم الأربعاء. وقد أتى التعادل السلبي على ملعب كامب نو بعد التعادل بهدف لمثله في لقاء الذهاب خارج الديار ليجعل ذلك من تاتا مارتينو ونيمار أبطالاً للمرة الأولى مع ناديهما الجديد. ورغم الافتقار للأهداف، إلا أن أبناء قلعة البلاوغرانا حاولوا بشدة اقتحام الأسوار الدفاعية العالية التي شيدها أتليتيكو.

والمباراة، التي شهدت معارك حامية الوطيس داخل المستطيل الأخضر، انتهت بالتعادل السلبي بفضل صدّتين رائعتين من فالديس بالنظر إلى أن ميسي فرّط بفرصة هزّ الشباك من ضربة جزاء بعد أن تم طرد فيليبي لويس من صفوف الفريق الزائر لارتكابه خطأ بحق داني ألفيس.

خطة دفاعية محكمة للزوار

بدأت المباراة باندفاع برشلونة نحو مرمى أتليتيكو. ونتيجة الاستحواذ على الكرة، سيطر البارسا على ثلاثة أرباع الملعب. وفي الصندوق وحوله، كان لاعبو سيميوني بالانتظار للاستماتة في الدفاع كما كان عليه الأمر الأسبوع الماضي: حيث تميزوا في حماية العرين وكانوا مستعدين لارتكاب الأخطاء بغية التصدي لهجمات الفريق الكاتالوني، مع توجه للضرب بسرعة حالما يسيطرون على الكرة. وبعد 30 دقيقة، سنحت فرصة ذهبية للنجم ميسي من تمريرة متقنة من زميله بوسكيتس، إلا أن دفاع الفريق الضيف يتقدمه فيليبي لويس كان له بالمرصاد.

تألق فالديز

زادت إثارة المباراة مع مضي الدقائق. واستمر لاعبو أتليتيكو بارتكاب المخالفات دون عقوبات حقيقية من قبل الحكم: حيث لم تُرفع البطاقة الصفراء سوى بوجه كوكي في الشوط الأول، ولاعبي برشلونة سيسك وبوسكيتس (وبالإجمال ارتكب لاعبو تاتا 6 أخطاء مقارنة بـ12 لأتليتيكو).

ورغم سيطرة البلاوغرانا، خلق الفريق الزائر إحدى أهم الفرص التهديفية في المباراة عندما سدد أردا كرة خطرة من داخل منطقة الجزاء. إلا أن فالديس كان لها بالمرصاد. ومع انتصاف عمر المباراة، كان السيناريو لا يزال مفتوحاً على كافة الاحتمالات.

اختلف الإيقاع في الشوط الثاني. فبعد أن انحصر اللعب في الدقائق الخمس والأربعين الأولى وسط الملعب، حاول لاعبو الطرفين اقتحام مناطق الخصم حالما تحصّلوا على الكرة في الشوط الثاني. وكاد أتليتيكو أن يسجل هدف التقدم لولا تألق فالديس مجدداً في حماية عرين البارسا من هدف محقق لديفيد فيا.

طرد فيليبي

أدخل مارتينو كلاً من بيدرو وإنيستا بدلاً من أليكسيس وسيسك لتعود سيطرة البارسا تدريجياً. كان أتليتيكو بحاجة ماسة لهدف فشهدت الدقائق الأخيرة نوعاً من الفورة لدى لاعبيه حيث تم طرد فيليبي ببطاقة حمراء مباشرة بعد تدخل عنيف على داني ألفيس، كما طرد أردا من دكة البدلاء بعد أن تم استبداله من قبل المدرب.

ورغم المخالفة الجسيمة التي ارتكبها غودين بحق ألفيس، إلا أنه لم يتعرض لأية عقوبة. أما ضربة الجزاء التي تحصّل عليها بيدرو، فقد فرّط بها ميسي. ورغم كل ذلك، استحق برشلونة، بقيادة مدربه الجديد، عن جدارة لقبه الأول هذا الموسم: كأس السوبر الأسباني.


الرجوع الى أعلى الصفحة