FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

واصل برشلونة عزفه على إيقاع الإبداع والتألق محققاً فوزه الثامن على التوالي في الليغا منذ بداية هذا الموسم الجديد.

وكان بلد الوليد هو آخر الضحايا، حيث لم يُقلق راحة الفريق الكاتالوني إلا في ربع الساعة الأول من عمر المباراة عندما تقدم في النتيجة برأسية خافي غيرا في الدقيقة التاسعة بعد ركلة ركنية، إذ لم يتأخر رد أصحاب الضيافة ليتمكن أليكسيس من إعادة الأمور إلى نصابها بعد أربع دقائق فقط.

ورغم الفرص السانحة التي أتيحت للبلاوغرانا في نصف الساعة المتبقي من عمر الشوط الأول، إلا أن العادل ظل سيد الموقف حتى فترة الاستراحة، لتبدأ الانتفاضة الهجومية بعد مضي أربع دقائق على عودة الفريقين من غرف الملابس، حيث تمكن تشافي من وضع برشلونة في المقدمة لأول مرة منذ انطلاق اللقاء. وبعدما عاد أليكسيس لإضافة الهدف الثاني له والثالث لفريقه في الدقيقة 63، ختم نيمار الغلة بعدها (د.68) ليطمئن فريق المدرب تاتا مارتينو على النتيجة ويضيف فوزاً جديداً إلى رصيده الباهر، علماً أن البلاوغرانا كان قد حطم رقماً قياسياً نهاية الأسبوع الماضي عندما حصد انتصاره السابع على التوالي محققاً أفضل انطلاقة في تاريخ النادي على امتداد النسخ الـ82 السابقة من الدوري الأسباني.

وبتغلبه على أبناء إقليم قشتالة مساء السبت في الكامب نو، بات الفريق الكاتالوني يملك في جعبته 24 نقطة من أصل 24 ممكنة، بعدما تناوب 11 من لاعبيه على إحراز 28 هدفاً (بمعدل 3.5 أهداف في المباراة الواحدة)، بينما لم تهتز شباكه سوى في ست مناسبات (+22).

هذا وستتوقف منافسات الأندية على مدى أسبوعين، حيث سيكون عشاق كرة القدم على موعد مع مباريات دولية حاسمة في الطريق إلى مونديال البرازيل، على أن يستأنف البلاوغرانا مغامرته في الليغا برحلة محفوفة بالمخاطر إلى بامبلونا يوم 19 أكتوبر عندما يحل ضيفاً على أوساسونا في موقعة قد تشهد أول ظهور للكابتن كارلس بويول هذا الموسم.