نيمار يحتفل بأحد أهدافه مع برشلونة هذا الموسم

نيمار جونيور. صورة: ميغيل رويز.

هذا المساء، بداية من الساعة التاسعة بتوقيت غرينتش، يفتتح برشلونة مشواره في منافسات كأس ملك أسبانيا لحساب موسم 2013-2014، حيث يحل ضيفاً على قرطاجنة في ذهاب دور الـ32. صحيح أنها مباراة ضد فريق يلعب في دوري الدرجة الثانية "ب"، غير أن التاريخ يشير إلى أن أقل هفوة قد تكلف الثمن غالياً في هذه المسابقة، وهو ما أكد عليه المدرب خيراردو مارتينو في مؤتمره الصحفي مساء الخميس، معتبراً "هذه المباراة في غاية الأهمية" بالنسبة للبلاوغرانا، خصوصاً بعد خسارته أمام أياكس في دوري أبطال أوروبا ثم على يد أتلتيك بيلباو في الليغا، مما يحتم عليه استعادة نغمة الفوز.

تغييرات في التشكيلة

استدعى المدير الفني الأرجنتيني 15 لاعباً من الفريق الأول بالإضافة إلى أداما ودونغو من الفريق الرديف في الرحلة الى قرطاجنة. وفي ظل غياب ثلاثة من المشاركين في موقعة سان ماميس - بيكيه (لأسباب فنية) وتشافي وإنييستا (لآلام عضلية) - سيتعين على المدرب إعادة هيكلة تشكيلة فريقه الذي سيشهد عودة بويول وجوردي ألبا الغائب عن التباري منذ شهر سبتمبر الماضي.

خصم قوي داخل قواعده

رغم أن قرطاجنة يلعب في دوري الدرجة الثانية "ب"، إلا أن خصم الليلة ليس بالفريق السهل أمام جمهوره على الإطلاق. فهو يحتل المركز الثالث في مجموعته ولم يخسر سوى مباراة واحدة فقط من أصل ثماني مباريات خاضها على ملعب كارتاغونوفا، الذي يُعتبر نسخة طبق الأصل لملعب مينيستادي معقل فريق برشلونة الرديف. وفي المقابل، فاز الفريق الأندلسي ببقية المواجهات على أرضه، مستفيداً من قوة وفعالية مهاجمه فرناندو الذي سجل 9 أهداف.

وبعدما شق قرطاجنة طريقه إلى دور الـ32 من مسابقة كأس الملك، مزيحاً كل من غوادالاخارا وهويسكا وتوديلانو، سيبحث بلا شك عن تفجير المفاجأة ضد برشلونة.