PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

كان برشلونة هو المستفيد الأكبر من نتائج الجولة 26 ضمن فعاليات الليغا الأسبانية، حيث استغل تعادل غريميه المباشرين في دربي مدريد ليعزز موقعه في المركز الثاني مقلصاً الفارق إلى نقطة وحيدة عن المتصدر الريال.

فبعدما انتهت موقعة فيسنتي كالديرون بلا غالب ولا مغلوب في وقت سابق من مساء الأحد، لم يفوت البلاوغرانا الفرصة المتاحة أمامه فسحق ضيفه ألميريا بنتيجة 4-1 رافعاً بذلك رصيده إلى 63 نقطة في جدول الترتيب العام، بينما تجمد رصيد الميرينغي عند 64 نقطة إثر تعادله (2-2) مع جاره أتليتيكو.

وافتتح أليكسيس سانشيز باب التسجيل للفريق الكاتالوني في الدقيقة التاسعة بينما ضاعف ميسي النتيجة في الدقيقة 24، قبل أن يتمكن تروخيو من تقلص الفارق للضيوف بهدف مباغت في منتصف الشوط الأول. لكن أصحاب الأرض ظلوا مسيطرين على مجريات المباراة طيلة أطوارها، ليتمكنوا من حسم الموقف بشكل نهائي في الأنفاس الأخيرة عندما أضاف بويول وتشافي الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 83 و89 على التوالي، ليضمن برشلونة فوزه العشرين في الدوري الأسباني هذا الموسم.

ويأتي هذا الانتصار المهم بعد أسبوع من كبوة أنويتا التي فقد على إثرها أبناء تاتا ماريتنو موقع الصدارة، حيث كانت الهزيمة أمام ريال سوسييداد هي الثالثة للفريق في هذه المسابقة خلال الموسم الحالي بعد تعثره في ملعب أتلتيك بيلباو ثم على أرضه أمام ضيفه في فالنسيا.

يُذكر أن منافسات الأندية ستتوقف هذا الأسبوع من أجل فسح المجال لإجراء مباريات دولية ودية، حيث سيلتحق جل نجوم البلاوغرانا بمنتخباتهم الوطنية قبل العودة إلى العاصمة الكاتالونية لبدء الاستعدادات لمواجهة بلد الوليد ضمن فعاليات الجولة 27 يوم السبت المقبل.