PHOTO: GERMÁN PARGA

صعد برشلونة إلى ربع نهائي دوري أبطال أوروبا إثر فوزه مساء الأربعاء على ضيفه مانشستر سيتي 2-1 في موقعة إياب دور الـ16 على ملعب الكامب نو.

ونجح الفريق الكاتالوني في استكمال المهمة التي بدأها قبل ثلاثة أسابيع في إنكلترا، عندما عاد بصيد ثمين من ملعب الاتحاد منتصراً بهدفين نظيفين في مباراة الذهاب.

ورغم أفضلية النتيجة التي دخل بها البلاوغرانا مواجهة الليلة، إلا أن الطريق إلى الفوز لم يكن مفروشاً بالورود، حيث ظهر رفاق يايا توريه أكثر قوة مما كانوا عليه في عقر دارهم منتصف الشهر الماضي. فقد وقف السيتيزانس نداً للند أمام ميسي ورفاقه، وتمكنوا من خلق بعض الفرص الخطيرة التي خانهم فيها الحظ أحياناً وكان لهم فيها الحارس فالديز بالمرصاد أحياناً أخرى.

كما كان اللقاء أكثر تكافؤاً بين الطرفين هذه المرة، حيث لم تتجاوز نسبة استحواذ برشلونة على الكرة سوى 54%، ومع ذلك فإن الفرص المتاحة للكاتالونيين كانت أكثر خطورة. فقد تمكن ميسي ونيمار وإنييستا من خلخلة الدفاع الإنكليزي في أكثر من مناسبة، إلى أن جاء هدف الأرجنتيني في الدقيقة 66 بعد سلسلة من المحاولات الضائعة في الشوط الأول ومطلع الثاني.

لكن الضيوف لم يستسلموا فواصلوا سعيهم الحثيث عن هدف إنقاذ ماء الوجه، وهو ما تأتى لهم على بعد دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي، عندما استغل كومباني اختلاطاً أمام المرمى إثر ركلة ركنية ليودع الكرة في الشباك. بيد أن داني ألفيش كانت له الكلمة الأخيرة على بعد ثوانٍ من صافرة النهاية، حيث شارك في هجمة مرتدة خاطفة بدأها إنييستا ببراعة قبل أن يمرر الكرة بهدوء للظهير البرازيلي، الذي لم يجد عناء في اختراق مرمى هارت.

وبعد هذا الانتصار الهام، يكون برشلونة قد ضرب عصفورين بحجر، حيث ضمن من جهة تأهله إلى ربع نهائي دوري الأبطال للعام السابع على التوالي، كما طوى صفحة هزيمة بلد الوليد، لينصب تركيزه الآن على مباراة الأحد المقبل د ضيفه أوساسونا في محاولة للاقتراب من الصدارة.