جيرارد بيكيه كان من بين نجوم برشلونة الذين ظهروا في الفيديو الترويجي للخطوط القطرية.

منذ بداية الموسم الحالي (2013-2014) يتصدر شعار الخطوط الجوية القطرية قمصان فريق برشلونة لكرة القدم.

وستكون موقعة السبت أمام ريال مدريد أول مباراة كلاسيكو يخوضها ميسي ونيمار وبقية نجوم الفريق الكاتالوني بالقميص الذي يحمل اسم الراعي الرسمي الجديد، الذي حل في مطلع الصيف محل مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع.

وظهر البلاوغرانا 20 مرة حتى الآن بالقميص الذي يتصدره شعار شركة الطيران القطرية، علماً أن المباريات الست الأولى كانت في إطار ودي ضمن التحضيرات الصيفية للموسم، حيث تناوب لاعبوه على تسجيل 27 هدفاً بالتمام والكمال. وكانت البداية بخسارة ضد بايرن ميونيخ (0-2)، ومن ثم الفوز (7-0) على فالرينجا والتعادل (2-2) مع ليشيا غدانسك، قبل سحق سانتوس (8-0) ومنتخب تايلاند (7-1) ونجوم الدوري الماليزي (3-1) في المحطة الأخيرة ضمن الجولة الآسيوية.

أما على صعيد المسابقات الرسمية، فقد خاض برشلونة 14 مباراة تنافسية منذ ارتداء لاعبيه قميص النادي بحلته الجديدة، حيث حقق البلاوغرانا عشرة انتصارات (8 في الليغا و2 في دوري أبطال أوروبا)، مقابل 4 تعادلات (في كأس السوبر الأسباني ذهاباً وإياباً مع أتليتيكو مدريد، إضافة إلى اقتسام النقاط مع أوساسونا وميلان في الليغا ودوري الأبطال على التوالي). ومنذ بداية الموسم، سجل نجوم الفريق الكاتالوني 28 هدفاً في الدوري الأسباني، مقابل ستة في دوري الأبطال وواحد في كأس السوبر الوطني.

أفراح وأتراح بشعار مؤسسة قطر

على مدى الموسمين الماضيين (2011-2012 و2012-2013)، كان شعار مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع يتصدر قمصان برشلونة، الذي واجه ريال مدريد 13 مرة في تلك الفترة، علماً أن لقاء ذهاب كأس السوبر الأسباني بين العملاقين صيف عام 2011 شكل أول مباراة رسمية حمل فيها لاعبو البلاوغرانا اسم المنظمة القطرية على صدرياتهم.

وقد انتهت تلك المواجهة بالتعادل 2-2 في ملعب سانتياغو بيرنابيو، حيث كان دفيد فيا أول من هز الشباك في مسابقة رسمية بالقميص الذي يتصدره شعار المؤسسة المستقلة الخاصة ذات الأهداف غير الربحية، والتي أنشأها أمير دولة قطر عام 1995.

وبعدها بأربعة أيام، وبالضبط في الثامن عشر من أغسطس 2011، فاز الفريق الكاتالوني في موقعة الإياب بنتيجة 3-2 على أرضية الكامب نو، محرزاً بذلك لقبه الأول من بين الألقاب الخمسة التي ضمها إلى خزانته منذ أن وضع إعلان المؤسسة على أطقم فريق كرة القدم.

الكلاسيكو الأول في الليغا

أما أول كلاسيكو خاضه برشلونة بقميص مؤسسة قطر ضمن فعاليات الدوري الأسباني، فيعود تاريخه إلى يوم 10 ديسمبر 2011، عندما عاد الفريق الكاتالوني منتصراً 1-3 من العاصمة الأسبانية ضمن فعاليات الأسبوع السادس عشر من الدوري.

وبعدها بشهر وبضعة أيام، التقى الفريقان مجدداً ولو أن المواجهة كانت في إطار ربع نهائي كأس الملك هذه المرة، حيث كان الفوز من نصيب أبناء غوارديولا بنتيجة 1-2 في تلك المناسبة كذلك، قبل أن تنتهي مباراة الإياب في برشلونة بالتعادل 2-2، ليضمن بذلك الفريق الكاتالوني تأهله إلى المربع الذهبي ويكمل شق طريقه بثبات نحو اللقب.

ثم عاد نجوم البلاوغرانا والميرينغي للتباري وجهاً لوجه في منافسات الليغا يوم 21 أبريل 2012، حيث سقط البارسا 1-2 على أرضه وأمام جمهوره، لتشكل تلك المباراة أول خسارة لأبناء كاتالونيا في الكلاسيكو بعد ثماني مواجهات متتالية مع الميرينغي في مختلف المسابقات.

ثم واجه العملاقان بعضهما البعض في كأس السوبر الأسباني أواخر شهر أغسطس 2012، حيث فاز أبناء تيتو فيلانوفا 3-2 ذهاباً وخسروا 1-2 إياباً في مدريد، ليكون اللقب من نصيب فريق العاصمة الأسبانية بفضل قاعدة الأهداف المسجلة خارج الديار.

ثم جاء الدور ليتقابل الفريقان من جديد في الدوري الأسباني خلال الموسم الماضي، حيث تعادلا 2-2 في الكامب نو خلال شهر أكتوبر، بينما كان الفوز من نصيب الريال خلال مرحلة الإياب في مطلع مارس (2-1) ولو أن ذلك لم يكن كافياً لتقليص فارق النقاط الكبير الذي كان يتأخر به الميرينغي عن البلاوغرانا المتوج باللقب في نهاية المطاف بعد تحصيل 100 نقطة كاملة.

كما شهد الموسم الماضي مواجهة أخرى بين قطبي كرة القدم الأسبانية، وكانت في كأس الملك هذه المرة، حيث انتهى ذهاب نصف النهائي بلا غاب ولا مغلوب في ملعب سانتياغو بيرنابيو (1-1)، فيما انتزع الريال بطاقة التأهل من الكامب نو بعد فوزه 1-3 في مباراة العودة، ولكنه خسر موقعة حسم اللقب على أرضه وبين جماهيره أمام جاره أتليتيكو مدريد.