fcb.portal.reset.password

Puyol va ser un dels protagonistes d'aquella victòria a Vila-real al 2010 / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

Xavi Hernández / PHOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

ثمة العديد من القواسم المشتركة بين مباراة فياريال-برشلونة هذا الأحد وتلك التي جمعت الفريقين يوم 1 مايو\أيار 2010. فكما كان الحال قبل أربعة مواسم، يحل البلاوغرانا بملعب المادريغال ضمن فعاليات الجولة 35 حيث سيكون الفريق الكاتالوني مرة أخرى بحاجة إلى الفوز ولا شيء سواه من أجل البقاء في صدارة الدوري الأسباني.

وفي ذلك اللقاء، الذي يعود تاريخه إلى عهد بيب غوارديولا، شد برشلونة رحاله إلى ضاحية فالنسيا بعد إقصائه من كأس الملك ودوري أبطال أوروبا، حيث كانت الليغا هي المسابقة الوحيدة المتبقية للفريق الكاتالوني من أجل إنقاذ الموسم، علماً أن البلاوغرانا كان متقدماً بنقطة واحدة فقط صاحب المركز الثاني في جدول الترتيب.

وبفضل أهداف ميسي (1) وتشافي وبويان، نجح برشلونة في إحراز الفوز بنتيجة 1-4، معززاً حظوظه في التتويج بدرع البطولة، حيث أضاف الفريق ثلاثة انتصارات أخرى إلى رصيده في آخر ثلاث مباريات، لينهي البلاوغرانا موسم 2009-10 متربعاً على عرش الليغا.

لكن الوضع يبدو أكثر تعقيداً هذا الموسم. ذلك أن مصير برشلونة لا يتوقف على نتائجه فقط، بل يعتمد أيضاً على ما ستؤول إليه مباريات منافسيه أتليتيكو وريال مدريد، علماً أن البلاوغرانا يتخلف بفارق أربع نقاط عن المتصدر وواحدة عن الميرينغي.

ومهما يكن، فإن الانتصار يوم الأحد يبقى أمراً إجبارياً بغض النظر عن نتائج الفرق الأخرى.

ولعل ميسي وتشافي وبوسكيتس وبيدرو وألفيش يعرفون الطريق إلى النقاط الثلاث في المادريغال أكثر من غيرهم، وهم الذين كانوا حاضرين فوق أرض هذا الملعب يوم 1 مايو\أيار 2010.

الرجوع الى أعلى الصفحة