Marc Bartra en el Camp Nou

Marc Bartra va haver de substituir a Gerard Piqué en el darrer partit de Lliga de Campions. / MIGUEL RUIZ-FCB

انضم جيرارد بيكيه إلى قائمة اللاعبين المصابين في صفوف برشلونة، حيث سبقه كل من فيكتور فالديز وجوناثان دوس سانتوس وكارليس بويول، الذي بدأ يعود تدريجياً إلى بياقته المعتادة.

وفي ظل غياب بيكيه لمدة أربعة أسابيع، سيترك مكانه في قلب الدفاع لزميله الشاب مارك بارترا، الذي تتاح أمامه فرصة سانحة لإثبات الذات والمضي قدماً في مسيرته مع البلاوغرانا، حيث من المتوقع أن يكون صاحب القميص رقم 15 في التشكيلة الأساسية خلال التحديات القليلة المقبلة.

ومن غير المستبعد أن يشارك بارترا في مباريات الليغا، ونهائي كأس ملك إسبانيا وإياب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، علماً أنه خاض 47 مباراة مع الفريق الأول حتى الآن، حيث كان نصفها خلال الموسم الحالي.

يُذكر أن مارك بارترا في منتصف الشهر الماضي عقداً جديداً مع نادي برشلونة، والذي مدد بموجبه ارتباطه مع البلاوغرانا إلى غاية 30 يونيو من عام 2017، بشرط جزائي تبلغ قيمته 25 مليون يورو.

وكان العقد الحالي للاعب ابن الثالثة والعشرين سينتهي في 30 يونيو من العام الجاري.

إليكم نبذة عن مسيرة مارك بارترا:

وُلد المدافع الكاتالوني يوم 15 يناير 1991 في بلدة سان جاوم دلس دومينش، في ضواحي تاراغونا. وقد حل بنادي برشلونة وهو في ريعان شبابه، قادماً إليه من الجار إسبانيول في موسم 2001-2002، قبل أن ينضم إلى لا مازيا عن عمر لا يتجاوز 11 سنة.

ومنذ ذلك الحين، تدرج في مختلف فرق الناشئين والشباب، حيث اشتهر بأناقته ورباطة جأشه في محور الارتكاز. وفي موسم 2009-2010، انضم مارك إلى البارسا "ب"، الذي كان قد خاض معه بعض المباريات بينما كان لاعباً في صفوف فريق الشباب الأول. وخلال الموسم ذاته، منحه غوارديولا الفرصة للظهور لأول مرة بقميص فريق الكبار، عندما أشركه في مباراة الليغا أمام أتليتيكو مدريد، معتمداً عليه في مركز الظهير الأيمن عوض موقعه المعتاد في قلب الدفاع.

وبقي مدرب البارسا يراقب عن كثب تطور أداء بارترا مع البارسا "ب"، حيث استدعاه مجدداً للمشاركة في بعض المباريات مع الفريق الأول، سواء في الليغا أو في الكأس أو حتى في دوري الأبطال، علماً أنه كان ضمن المجموعة المتوجة باللقب الأوروبي الغالي في ملعب ويمبلي وتلك التي فازت بكأس ملك أسبانيا على ملعب فيسنتي كالديرون في ختام موسم 2011-2012، قبل أن ينضم بشكل رسمي إلى فريق الكبار يوم 1 يوليو 2012.


وكان مارك قد سجل باكورة أهدافه مع الفريق الأول في 21 مايو 2011، خلال آخر مباريات موسم الليغا أمام مالقة، علماً أنه شارك أكثر مع الفريق الرديف خلال الموسمين الماضيين، مسجلاً هدفين من أصل 51 مباراة في دوري الدرجة الثانية.

وعلى الصيعد الدولي، دافع بارترا عن القميص الأسباني في فئتي تحت 18 وتحت 19 سنة، حيث فاز مع المنتخبين معاً بلقب بطولة أمم أوروبا، كما حمل شارة الكابتن مع الفريق المشارك في كأس العالم تحت 20 سنة. وعلاوة على ذلك، ظهر مارك في أكثر من مناسبة مع المنتخب الوطني الكاتالوني.