fcb.portal.reset.password

Neymar Jr.

يحتفل نيمار اليوم الأربعاء بعيد ميلاده الثاني والعشرين.

بهذه المناسبة، نستعرض عليكم تقريراً مفصلاً حول مسيرة مهاجم برشلونة والمنتخب البرازيلي:

انضم نيمار دا سيلفا سانتوس جونيور لنادي برشلونة في 3 يونيو 2013 قادماً إليه من سانتوس البرازيلي، حيث كان ابن الواحدة والعشرين أول لاعب يعزز صفوف البلاوغرانا في الصيف الذي سبق انطلاق موسم 2013/14.

وُلد نيمار يوم 5 فبراير 1992 في موجي داس كروزيس، في البرازيل، وقد بدأ مسيرته الكروية في سانتوس عام 2003 عندما كان عمره لا يتجاوز 11 سنة وسرعان ا أظهر علو كعبه في فرق الفئات العمرية الصغرى التابعة للنادي قبل أول ظهور له مع فريق الكبار في 2009 - ليصبح في ظرف وجيز عنصراً أساسياً في الفريق حيث تُوج بجائزة أفضل لاعب شاب في بطولة باوليستا خلال ذلك العام.

وفي 2010، اختير نيمار أفضل لاعب في الدوري الوطني وتوج أيضا هدافاً لبطولة كأس البرازيل برصيد 11 هدفاً، إذ بات حينها نجماً بارزاً من نجوم فريق سانتوس الذي قاده للفوز بكأس ليبرتادوريس بالتغلب على بينيارول الأوروغوياني في نهائي المسابقة.

[[BOTOVERMELL::تعرف على مسيرة نيمار جونيور مع برشلونة++من الألف إلى الياء::http://www.fcbarcelona.com/ar/all-about-neymar::HOR::::NO-TRACKING::::::]]

بتتويجه بطلاً لأمريكا الجنوبية، شارك سانتوس في نسخة 2011 من كأس العالم للأندية حيث بلغ النهائي الذي واجه فيه نادي برشلونة (الذي تغلب عليه 4-0) إذ تم اختيار نيمار آنذاك ثالث أفضل لاعب في البطولة، وراء ميسي وإنييستا.

افتتح نيمار مسيرته الدولية عام 2009 عندما شارك في كأس العالم تحت 17 سنة، وعقب نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، خاض مباراته الأولى مع منتخب الكبار عندما تقابلت البرازيل والولايات المتحدة الأمريكية ودياً، حيث سجل هدفاً في ذلك اللقاء وهو لا يزال في الثامنة عشرة من العمر.

كما تم اختياره في تشكيلة المنتخب البرازيلي المشارك في أولمبياد لندن 2012 وساهم في قيادة الفريق إلى المباراة النهائية، حيث تعرض السيليساو إلى الخسارة 2-1 على يد المكسيك.

وفي صيف 2013، قبيل الالتحاق بزملائه الجدد في نادي برشلونة، تقمص نيمار دور البطل في رحلة البرازيل نحو الظفر بكأس القارات على أرضها وبين جماهيرها، حيث سجل هدفاً في المباراة النهائية ضد إسبانيا كما اختير أفضل لاعب في البطولة.

الورقة الفنية

يتميز نيمار بسرعته وذكائه ومهارته، حيث يشكل خطراً كبيراً على دفاعات اللخصوم، وخاصة في المواجهات الفردية، علماً أن له قدرة خارقة على التألق في أي موقع على خط الهجوم، إذ بإمكانه شن الهجمات المضاد وإيجاد المساحات الفارغة وسط تقوقع اللاعبين في الخط الخلفي، مما يجعل منه سلاحاً فتاكاً ضد أي دفاع.

كما يساهم النجم البرازيلي في الضغط على حامل الكرة في صفوف الفريق المنافس والمساعدة في المهام الدفاعية كما أن قدرته على التسديد من مسافة بعيدة ساعدته على تسجيل بعض الأهداف الرائعة في مسيرته حتى الآن، وخاصة من الركلات الحرة التي أصبح من أبرز المتخصصين في تنفيذها.


الرجوع الى أعلى الصفحة