fcb.portal.reset.password
Leo Messi during a press conference

Leo Messi / FOTO: ARXIU FCB

يصادف هذا السبت الذكرى السنوية العاشرة لأول مباراة خاضها ليو ميسي مع فريق برشلونة الأول، عندما شارك في اللقاء الودي الذي جمع البلاوغرانا وبورتو في البرتغال.

وبهذه المناسبة، يبث برنامج "بورتا 104" في تلفزيون النادي تقريراً خاصاً بعنوان "يوم ظهر لأول مرة صاحب القميص رقم 10"، والذي يستحضر فيه ميسي ذكريات ذلك اليوم.

ويظهر النجم الأرجنتيني في هذا الريبورتاج مرتدياً قميص البلاوغرانا، حيث يعلق على مشواره الذي امتد لعشر سنوات مع فريق الكبار. ويتذكر ميسي يوم 16 نوفمبر 2003 بالقول: "إنه تاريخ مهم جداً بالنسبة لي. إنه اليوم الذي تمكنت فيه من تحقيق حلم طفولتي - كان يوماً سعيداً جداً بالنسبة لي. فقد كافحت كثيراً وعملت بجد لكي أعيش تلك اللحظة. لقد كان شعوراً خاصاً جداً".

الإحساس الأول

في التقرير، يشرح ميسي مشاعره فور علمه بإمكانية مشاركته لأول مرة مع فريق الكبار، عندما أتى إليه منسق فرق الأكاديمية جوسيب كولومير ليزف عليه الخبر: "أتذكر أننا كنا نتدرب مع فريق الشباب، وعندما انتهى المران حدثني كولومير ليخبرني عن بعض الأشياء ثم قال لي فيما بعد إنني سوف أسافر مع الفريق الأول. قال لي إن ما علي فعله هو الذهاب مع الوفد والاستمتاع بتلك المباراة وكسب الخبرة منها، ولكن عندما أعود ينبغي أن أركز بشكل كامل على عملي في فريق الشباب".

الصبر والتواضع ورباطة الجأش

لم يكن كولومير وحده من نصح ميسي بذلك. فقد ردد مدربه خوان كارلوس بيريز روخو نفس الكلام على مسامع لاعبه الأرجنتيني الذي كان يعد بمستقبل زاهر آنذاك، كما لم تخرج إرشادات والديه عن هذا الإطار عندما عاد المهاجم الأرجنتيني إلى البيت ليزف عليهما النبأ السار الذي كان ينتظره منذ نعومة أظافره، حيث يستحضر نجم البلاوغرانا تلك اللحظات مبتسماً: "قالوا إن علي أن أستمتع بكل ما أفعله وأنه لم يكن يوجد أي سبب لتغيير أي شيء- وأنه يجب أن أواصل بنفس الطريقة وعلى نفس المنوال، فقط لا غير".

وبعد مرور عشر سنوات، يعتقد ميسي أن شخصيته لم تتغير عن شخصية ذلك الشاب الطموح الذي انضم إلى تلك الرحلة في البرتغال: "أعتقد أنني لا أزال نفس الشخص. أرى الأشياء بنفس الطريقة، رغم أني كبرت ونميت وتعلمت كيف أعطي الأشياء قيمتها الحقيقية".

الرجوع الى أعلى الصفحة