fcb.portal.reset.password

 

كان ليونيل ميسي بطل مباراة هذا المساء بلا منازع. فبثلاثيته في مرمى أوساسونا، تمكن النجم الأرجنتيني من تحطيم رقم باولينو ألكانتارا في ترتيب هدافي برشلونة على مر العصور باحتساب المباريات الرسمية والودية على حد سواء، علماً أن صاحب القميص رقم 10 كان قد أصبح قبل موسمين أفضل هداف في تاريخ نادي برشلونة على صعيد المباريات الرسمية فقط، محطماً سجل الأسطورة سيزار رودريغيز. وبذلك بات ليو ينفرد بالرقم القياسي، حيث رفع رصيده الشخصي إلى 371 هدفاً بقميص الفريق الكاتالوني في جميع المسابقات والمباريات.

واضطلع ميسي بافتتاح باب التسجيل في منتصف الشوط الأول، قبل أن يعود لهز الشباك عند مرور ساعة من زمن اللعب، بينما ختم الهاتريك على بعد دقيقتين من صافرة النهاية. أما الأهداف الثلاثة الأخرى فتناوب عليها كل من سانشيز وإنييستا وتيو.

وكان ألكانتارا ينفرد بالرقم القياسي على مدى 80 عاماً، بعدما بلغ سقف 369 هدفاً خلال مشواره مع البلاوغرانا بين عامي 1912 و1927.

عندما حطم ليو رقم سيزار

قبل موسمين أصبح ميسي أفضل هداف في تاريخ نادي برشلونة على صعيد المباريات الرسمية، محطماً سجل الأسطورة سيزار رودريغيز. ففي العشرين من مارس 2012، أحرز صاحب القميص رقم 10 ثلاثية شخصية في مرمى نادي غرناطة الذي حل ضيفاً على برشلونة في الكامب نو لتنتهي المباراة بفوز الفريق الكاتالوني 5-3، ليتمكن الساحر الأرجنتيني من تخطي حاجز 232 هدفاً بقميص البلاوغرانا، متقدماً على اللاعب الأسطوري، الذي ظل ينفرد بهذا الرقم القياسي على مدى عقود من الزمن.

في تلك المباراة أمام غرناطة، وبفضل تلك الثلاثية التاريخية، رفع ميسي غلته من 231 إلى 234 هدفاً، ليقف جمهور الكامب نو وقفة رجل واحد لتحيته وترديد اسمه اعترافاً بمهاراته الساحرة وتفانيه في الدفاع عن قميص الفريق الكاتالوني. وفي تلك الأثناء، ظهر على شاشة الملعب معرض صور يسلط الضوء على ليونيل وسيزار، الذي كان يبدع ويمتع عشاق البلاوغرانا خلال أربعينات القرن الماضي.

رقم قياسي جديد؟

كما بات ميسي على مرمى حجر من الانقضاض على تاج أفضل هداف في تاريخ دوري أبطال أوروبا، الذي ينفرد به راؤول غونزاليز منذ عام 1995، بعدما سجل 71 هدفاً في المسابقة القارية الأغلى (66 ريال مدريد و5 بقميص شالكه).

وإذا سار على نفس منوال المباريات الأخيرة، قد يبلغ الساحر الأرجنتيني هذا المبتغى في الموسم الحالي، وهو الذي رفع رصيده إلى 67 هدفاً في هذه البطولة.

يُذكر أن هذا هو الموسم العاشر الذي يخوض فيه صاحب الكرة الذهبية أربع مرات منافسات دوري الأبطال، علماً أنه تربع على عرش هدافي المسابقة في أربع مناسبات: 2009، 2010، 2011 و2012. وفي الموسم الحالي سجل نجم برشلونة ثمانية أهداف في خمس مباريات فقط ضمن المسابقة القارية.

الرجوع الى أعلى الصفحة