fcb.portal.reset.password

Luis Enrique, durant l'entrevista amb els mitjans del Club / FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

عندما تركت فريق برشلونة الرديف، قُلتَ حينها إنك لا تفكر في العودة. ألم تكن تفكر أبداً في العودة يوما ما؟

لم يكن تدريب البارسا أبداً هدفاً من أهدافي. إنه شيء جميل وصعب، لدرجة أني لم أتوقع قط أني سأنال هذا الشرف يوماً. أنا أفضل السير خطوة بخطوة. صحيح أني عندما تركت النادي قال لي المسؤولون حينها إن الباب مفتوح دائماً أمامي من أجل العودة إلى البارسا، ولكني كنت أعتقد أن ذلك الكلام كان من باب المجاملة فقط، ولا يعكس نية حقيقية. لقد عملت بجد لتحقيق نتائج جيدة في الفرق الأخرى التي دربتها، والآن أتيحت لي هذه الفرصة دون أن أبحث عنها.

تدريب برشلونة مهمة صعبة دائماً. خل تعتقد أن تجربتك كلاعب ومدرب للفريق الرديف يمكن أن تساعدك في هذه المسؤولية؟

نعم أعتقد ذلك، لأن اللاعبين سيرون أن من يدربهم سبق له أن كان في مكانهم، وفي نفس الوضع حيث يوجدون هم الآن. تجربتي السابقة هنا ستساعدني لأنني أعرف هذه المؤسسة، رغم التغييرات العديدة التي طرأت عليها. أنا لا أعرف لامازيا الجديدة، أما المدينة الرياضية فهي مذهلة والكامب نو ملعب مثير للإعجاب دائماً.

كانت علاقتك جيدة مع الجمهور خلال مسيرتك كلاعب هنات. هل تعتقد أن الأمور ستسير في نفس الاتجاه كمدرب؟

سيكون ذلك أمراً رائعاً! أعرف أن الأمر يكون أسهل بالنسبة للاعب لأن الجمهور يحب الجهد والرغبة. أما المدرب، فعليه اتخاذ القرارات، وسوف تكون بعضها مخطئة بكل تأكيد. سيكون من الأسهل أن يحب الجمهور المدرب لويس إنريكي إذا فزنا بالألقاب، تماماً كما يحدث مع كل المدربين في العالم.

أنت تعرف روبسون وفان غال وسيرا فيرير وريشاك وأنتيتش وريكارد. أي من هؤلاء تشعر أنك قريب منه في أسلوب التدريب ؟

لقد تعلمت منهم جميعاً، على المستوى الكروي والإنساني كذلك. ترك كل مدرب من هؤلاء بصمته هنا في برشلونة. يجب أن أكون وفيا لطريقتي الخاصة وفعل الأشياء بالطريقة التي أرى وأفهم من خلالها كرة القدم.

هل ستحث اللاعبين على التحلي بالصبر أم أنك ستطالبهم بتحقيق نتائج فورية؟

هنا، الحاضر هو وحده ما يهم الناس، والحاضر يفرض على برشلونة الفوز، وبأسلوب لعب جميل. سوف نستغل استعدادات ما قبل الموسم أحسن استغلال لمساعدة اللاعبين على المضي قدماً. أغلبهم سيخوضون كأس العالم، مما يعني أنهم سيصلون في أوائل أغسطس. سوف يتعين علينا تحقيق نتائج إيجابية منذ البداية، ونحن نعرف ذلك.

هل ستعطي الكباتن المزيد من المسؤولية في إدارة المجموعة؟

هذا أمر مهم جداً، لأن الكباتن هم من يمثلون اللاعبين. القائد ليس فقط هو ذلك الذي يرفع الكأس ويصافح الحكم. بل إن القائد هو ذلك الذي يتحمل المسؤولية ويضطلع بجزء أساسي من مهمة التواصل داخل المجموعة. أعرف اللاعبين الذين يمكنهم حمل شارة الكابتن، وهم على أتم الاستعداد لذلك.

الرجوع الى أعلى الصفحة