FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

عاد برشلونة مساء الأحد بثلاث نقاط ثمينة من عقر دار مالقة ضمن فعاليات الجولة الثانية من الليغا الأسبانية.

وسجل البرازيلي أدريانو الهدف الوحيد الذي قاد البلاوغرانا إلى الفوز 0-1 في ملعب لاروساليدا أمام خصم صعب المراس وجمهور متحمس لم يتوقف عن مؤازرة فريقه طيلة مراحل اللقاء.

ورغم غياب ميسي بداعي الإصابة وبقاء نيمار في دكة البدلاء حتى مرور ربع ساعة من عمر الشوط الثاني، إلا أن برشلونة بسط سيطرة مطلقة على مجريات المباراة، معتمداً على الضغط المتقدم والهجوم بأكبر عدد من اللاعبين، حيث بلغت نسبة استحواذه على الكرة 72% على مدى الدقائق التسعين، ولو أن فرص التسجيل ظلت نادرة نسبياً.

وبعدما هدد أصحاب الأرض مرمى الفريق الكاتالوني بهجمتين خطيرتين في وقت مبكر من عمر اللقاء، انتقلت السيطرة إلى البلاوغرانا الذي بدأ يشق طريقه شيئاً فشيئاً نحو مرمى ويلي كاباييرو، إلى أن جاء هدف أدريانو بتسديدة يسارية صاروخية من خارج منطقة الجزاء قبل ثوانٍ معدودة من نهاية الشوط الأول.

وبعد الاستراحة، ترك الظهير البرازيلي مكانه لمواطنه داني ألفيس، حيث اضطر صاحب هدف النصر إلى مغادرة أرض الملعب متأثراً بآلام عضلية على مستوى الفخذ. كما شهد الشوط الثاني دخول النجم الجديد نيمار، الذي ضخ دماً جديداً في هجوم برشلونة من خلال توغله السريع ومراوغاته المذهلة وتسديداته المتقنة، حيث كاد يضاعف النتيجة للضيوف في أكثر من مناسبة لولا يقظة حارس مالقة الذي دافع عن مرماه ببسالة.

وبهذا الفوز يكون برشلونة قد رفع رصيده إلى ست نقاط من أصل ست ممكنة بعد مباراتين في الليغا، علماً أنه مقبل يوم الأربعاء على معركة إياب كأس السوبر الأسباني، حيث يملك فرصة ثمينة للانقضاض على أول لقب رسمي هذا الموسم، بعدما انتزع تعادلاً قيماً في مباراة الذهاب من ملعب أتليتيكو مدريد منتصف هذا الأسبوع.