fcb.portal.reset.password

FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

تترقب جماهير برشلونة مباراة هذا المساء وعينها على الموقعتين الكلاسيكيتين المرتقبتين الأسبوع المقبل ضد ميلان وريال مدريد على التوالي. لكن المدرب تاتا مارتينو ولاعبيه سيكونون مركزين أشد التركيز على المواجهة أمام أوساسونا واضعين نصب أعينهم مواصلة الزخم الذي بدأه الفريق قبل توقف منافسات الأندية لإفساح المجال أمام المباريات الدولية التي شهدت هجرة أغلب العناصر للمشاركة مع منتخباتهم الوطنية على مدى الأسبوعين الماضيين.

ولعل هذا هو السبب الذي دفع المدير الفني لإراحة بعض اللاعبين الأساسيين مثل ألفيش، بيكيه وأليكسيس، الذين أعفاهم من الرحلة إلى بامبلونا. وفي غياب هذا الثلاثي الوازن، تبدو المهمة في ملعب إل سادار محفوفة بالمخاطر، ولكنها تمثل في الوقت ذاته فرصة لمعالة الرقم القياسي لأفضل بداية في تاريخ الدوري.

علامات استفهام حول التشكيلة

لحسن الحظ، سيتزامن غياب ألفيش وبيكيه وأليكسيس مع عودة ماسكيرانو وبويول وميسي الذين حصلوا على التصريح الطبي ظهر الجمعة وتلقوا إثر ذلك الدعوة للسفر مع الفريق إلى عاصمة نافارا، إذ يملك كل منهم الفرصة للمشاركة ضمن التشكيلة الأساسية التي قد تطرأ عليها تغييرات بالجملة تحسباً للمباريات المقبلة البالغة الأهمية من جهة، ومحاولة لإراحة بعض اللاعبين العائدين من مهمتهم الدولية الشاقة، من جهة ثانية.

انتصاران يتيمان وست هزائم

في المقابل، يعيش أوساسونا مشاكل من نوع آخر. فممثل مدينة بامبلونا لا يملك في جعبته سوى فوزين اثنين من أصل ثماني مباريات في الدوري، حيث حقق أحد الانتصارين على أرضه وبين جماهيره، في حين كان الآخر في عقر دار مالقة في الجولة الماضية. يُذكر أن أوساسونا سيكون محروماً من خدمات المصابين لوي وأرمينتيروس ونينو، إضافة إلى سيخودو الموقوف.


الرجوع الى أعلى الصفحة