Cesc / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

توقف مسلسل انتصارات برشلونة مساء السبت في بامبلونا أمام مضيفه أوساسونا الذي عرف كيف ينتزع تعادلاً سلبياً بطعم الفوز.

ورغم سيطرة البلاوغرانا على مجريات المباراة من بدايتها إلى صافرة النهاية، إلا أنه لم يفلح في تحقيق فوزه التاسع على التوالي في الليغا منذ بداية هذا الموسم الجديد ليخفق في معادلة سجل ريال مدريد الذي سيظل منفرداً بالرقم القياسي لأفضل بداية في تاريخ الدوري الأسباني.

وقد أتيحت بعض الفرص السانحة لهز شباك أصحاب الأرض، ولاسيما في آخر لحظات الشوط الأول عندما ذهبت رأسية مارك بارترا عالياً وفي ربع الساعة الأخير من عمر اللقاء حيث عاكس الحظ كلاً من نيمار وسيسك وميسي أمام الحارس أندريس فيرناديز، لتنتهي المباراة بلا غالب ولا مغلوب في الأمسية التي تميزت بعودة كارلس بويول إلى صفوف الفريق الكاتالوني بعد غياب دام سبعة أشهر وأسبوعاً واحداً.

وبهذا التعادل السلبي مع أبناء عاصمة نافارا في ملعب إل سادار، رفع البلاوغرانا رصيده إلى 25 نقطة من أصل 28 ممكنة، بعدما تناوب 11 من لاعبيه على إحراز 28 هدفاً (بمعدل 3.1 أهداف في المباراة الواحدة)، بينما لم تهتز شباكه سوى في ست مناسبات (+22).

هذا وينتظر برشلونة أسبوع حافل بالتحديات، إذ مباشرة بعد العودة من بامبلونا سيبدأ تحضيراته لاستقبال الميلان يوم الثلاثاء على أرضية الكامب نو في موقعة الجولة الثالثة ضمن فعاليات المجموعة الثامنة من دوري أبطال أوروبا، قبل أن ينصب تركيزه بالكامل على مباراة الكلاسيكو المرتقبة مساء السبت المقبل ضد ضيفه وغريمه ريال مدريد.