PHOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

أنعش برشلونة حظوظه في التنافس على لقب الليغا بأفضل طريقة ممكنة، محققاً فوزاً تاريخياً ليلة الأحد في ملعب سانتياغو بيرنابيو.

وخرج البلاوغرانا منتصراً بنتيجة 3-4 من موقعة الكلاسيكو بعقر دار غريمه ريال مدريد، حيث أضاف ليونيل ميسي ثلاثية جديدة إلى رصيده المذهل.

ورغم أن هذا الفوز لم يشفع للفريق الكاتالوني في الارتقاء على سلم الترتيب، حيث ظل يحتل المركز الثالث، إلا أنه تمكن من تقليص الفارق إلى نقطة وحيدة عن الميرينغي الذي تراجع إلى المرتبة الثانية لصالح جاره أتليتيكو مدريد، الفائز في وقت سابق على ملعب بيتيس.

وافتتح إنييستا باب التهديف في الدقيقة السادسة بقذيفة صاروخية من مشارف منطقة الجزاء، بينما أدرك بنزيمة التعادل لأصحاب الأرض برأسية محكمة في الدقيقة 19.

ولم تمر سوى أربع دقائق حتى عاد المهاجم الفرنسي لهز شباك فيكتور فالديز، لكن ميسي أنهى الشوط الأول بلا غالب ولا مغلوب عندما قاد هجمة منسقة تبادل على إثرها الكرة مع نيمار بالقرب من مرمى لوبيز ليطلق تسديدة أرضية خدعت الحارس المدريدي قبيل الاستراحة.

وفي مطلع الشوط الثاني، أعاد رونالدو التقدم إلى الريال من ركلة جزاء قبل أن يعيد ميسي الأمور إلى نصابها بالطريقة نفسها، ليعود مرة أخرى إلى هزم حامي عرين الميرينغي من نقطة 11 متراً على بعد سبع دقائق من نهاية عمر المباراة.

وبهذا الفوز التاريخي الجديد في معقل الريال، رفع برشلونة رصيده إلى 69 نقطة، ليقترب أكثر من الصدارة التي يتقاسمها فريقا العاصمة الأسبانية بواقع 70 نقطة لكل منهما، علماً أن أتليتيكو يتقدم على الريال في إجمالي المواجهتين المباشرتين بينهما.

وبعدما وضعت موقعة الكلاسيكو أوزارها، سينصب التفكير الآن على التحدي المقبل حيث سيواجه البلاوغرانا ضيفه سيلتا فيغو مساء الأربعاء بينما يتقابل مع جاره أسبانيول في ديربي كاتالونيا عصر السبت المقبل.