PHOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

صحيح أنه لم يلعب سوى ست دقائق، ولكنها كانت ربما من أكثر اللحظات بهجة في مسيرته. فبعد تعافيه أخيراً من سلسلة من الإصابات التي أبقته خارج الملاعب لمدة عام ونصف تقريباً، عاد إبراهيم أفيلاي للظهور بقميص البلاوغرانا في مباراة رسمية فوق المستطيل الأخضر لأول مرة منذ 12 مايو 2012 حين أصيب أمام بيتيس.

كانت ساعة ملعب الكامب نو تشير إلى الدقيقة 87 من عمر المباراة عندما حل اللاعب الدولي الهولندي محل أليكسيس، حيث استقبله الجهور استقبال الأبطال وصفق له بحفاوة.

وخلال الدقائق الثلاث المتبقية من الوقت الأصلي والدقائق الثلاث الأخرى التي احتسبها الحكم لتعويض الوقت الضائع، شغل صاحب القميص رقم 19 الرواق الأيمن في هجوم برشلونة، حيث شارك في ثماني هجمات بالتمام والكمال.

وبعد صافرة النهاية، انهال عليه زملاؤه بعبارات التهنئة والمصافحة والعناق، كما أكد أندوني زوبيزاريتا، المدير الرياضي، ما قاله المدرب تاتا مارتينو في مؤتمر صحفي قبل أسابيع، موضحاً أن أفلاي "لاعب مفيد ونحن بحاجة إليه. لقد أصبح بإمكانه التنافس من جديد وهذا خبر سار".