fcb.portal.reset.password

Messi, amb Vilanova, durant un entrenament / FOTO: ARXIU FCB

بعد 400 يوما على رأس الجهاز الإداري لبرشلونة، لم يعد تيتو فيلانوفا مدرباً للفريق. ففي الموسم الماضي، حقق النادي الكاتالوني إنجازاً لا يُنسى تحت قيادته في الدوري الأسباني، حيث تُوج باللقب بعد حصد 100 نقطة.

عُيِّن تيتو مديراً فنياً للبلاوغرانا يوم 27 أبريل، وقُدم للجمهور ووسائل الإعلام يوم 15 يونيو. وتحت إمرته، وصل الفريق إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا وكأس الملك قبل أن يتربع على عرش الليغا بكل جدارة واستحقاق.

فقد حصد برشلونة لقبه الثاني والعشرين في الدوري الأسباني بعد تحقيق أرقام قياسية باهرة: 100 نقطة، 115 هدفاً، أفضل سجل في مرحلة الذهاب على مر تاريخ الليغا (55 نقطة من أصل 57 ممكنة)، وأكبر فارق عن الوصيف (15 نقطة على ريال مدريد).

نضال مستمر

حقق تيتو 15 لقباً مع الفريق الأول خلال خمس سنوات قضاها في الجهاز الفني. ولسوء الحظ، عاش من جديد أوقاتاً عصيبة خلال الموسم الماضي. ففي ديسمبر، عاوده المرض ليغيب عن المباراة ضد بلد الوليد ثم في مرحلة ثانية بين فبراير ومارس لتلقي العلاج في نيويورك. ومع ذلك، فقد ظل على اتصال مع أعضاء الجهاز الفني لإدارة الفريق.

يُذكر أن فيلانوفا خضع لأول عملية جراحية في نوفمبر 2011 قُبيل المباراة أمام ميلان الإيطالي في دوري أبطال أوروبا. ومنذ ذلك اليوم، لم يتوقف عن الكفاح من أجل الحياة.


الرجوع الى أعلى الصفحة