fcb.portal.reset.password

Messi FOTO: V. SALGADO - FCB

صحيحٌ أنها المباراة الثالثة فقط في الدوري، إلا أن الهدف منها لا يتغير: اقتناص النقاط الثلاث والمحافظة على الضغط في صدارة الترتيب. وهذه هي المباراة الثانية على التوالي التي يخوضها برشلونة خارج الديار، وبالنظر إلى السجل الباهت نسبياً لنتائجه بين جنبات ملعب ميستايا، فإن المهمة لن تكون سهلة. فقد حصد النادي الكاتالوني على أرض مستضيفه هذا أربعة انتصارات فقط في السنوات العشر الأخيرة، أحدثها كانت قبل ثلاث سنوات وأتى بفضل تسديدة من ميسي. كل ذلك جعل برشلونة عازماً على قلب الإحصائيات واقتناص فوز مشرف مساء يوم الأحد.

ضوء أخضر لميسي وأدريانو

عاد ليونيل ميسي إلى الحصص التدريبية بشكل كامل بعد أن تلقى علاجاً فيزيائياً على يد أطباء النادي يوم الجمعة، وسيكون ضمن التشكيلة التي اختارها المدرب تاتا مارتينو لخوض اللقاء. كما تعززت الكتيبة الكاتالونية مع عودة أدريانو كوريا. إلا أن كلاً من سانشيز وتشافي سيخلدان للراحة مساء اليوم. وستضم القائمة النهائية المتوجهة إلى فالنسيا 18 لاعباً.

سجل خالٍ من الهزائم منذ 2006/2007

العديد من زيارات البارسا الأخيرة إلى عقر دار فالنسيا انتهت بالتعادل، بحيث تمكن الزوار من تجنب تذوّق مرارة الهزيمة منذ الخسارة بنتيجة 2-1 في موسم 2006/2007 عندما كان يدرّب الفريق فرانك ريكارد. أما المرة الأخيرة التي عاد فيها أبناء قلعة البلاوغرانا من فالنسيا بالنقاط الثلاث، فقد كانت في موسم 2010/2011 وذلك بفضل هدف يتيم من الساحر ميسي. إذا، بعد فوز واحد من آخر خمس زيارات إلى ميستايا، حان الوقت للبارسا أن يثبت مجدداً علوّ كعبه لدى مستضيفه اللعوب هذا.


الرجوع الى أعلى الصفحة