fcb.portal.reset.password

PHOTO: MIGUEL RUIZ-FCB.

  • نظافة الشباك: القاسم المشترك في انتصارات برشلونة الأربعة ضمن منافسات الدوري الأسباني هو عدم تلقي أي هدف حتى الآن. هذه هي المرة الأولى في تاريخ البلاوغرانا التي يفوز فيها الفريق بالمباريات الأربع الأولى دون أن تهتز شباكه في أية مناسبة، ليُعادل بذلك السجل الذي كان ينفرد به أتلتيكو مدريد منذ موسم 1991-1992.


  • عزيمة نيمار: ناور المهاجم البرازيلي يميناً ويساراً إلى أن تمكن من خلخلة دفاع ليفانتي. فبعد فرصتين ضائعتين، سجل نيمار الهدف الأول الذي مهد الطريق إلى الخماسية الكاسحة.


  • ليفانتي بعشرة لاعبين: صمد أصحاب الأرض وقاوموا بقوة في بداية المباراة، لكنهم استسلموا بعد نسف ساعة عندما تمكن نيمار من افتتاح باب التسجيل، ليبسط برشلونة هيمنة مطلقة على ما تبقى من عمر اللقاء، علماً أن الضربة القاضية تمثلت في حالة الطرد التي منحت البلاوغرانا ركلة جزاء أضاعها ميسي في الشوط الأول.


  • راكيتيتش الحاسم: كان الكرواتي عنصراً مهماً في فوز برشلونة. ففي الدقيقة 14، أنقذ فريقه من هدف محقق عندما تصدى للكرة على خط المرمى، قبل يضاعف تقدم البلاوغرانا بقذيفة صاروخية في نهاية الشوط الأول 0-2.


     

  • ميسي السخي: على الرغم من إضاعة ركلة الجزاء، أظهر ميسي مرة أخرى عبقريته على أرض الملعب، حيث صنع هدفي نيمار وساندرو قبل أن يُسجل الهدف الخامس، علماً أنه الوحيد الذي لعب في التشكيلة الأساسية خلال أول خمس مباريات رسمية هذا الموسم.


الرجوع الى أعلى الصفحة