Neymar, celebrant el primer dels seus 3 gols. FOTO: MIGUEL RUIZ - FCB

Neymar, celebrando el primero de sus 3 goles. FOTO. MIGUEL RUIZ - FCB

التغييرات. يواصل لويس إنريكي سياسة التناوب التي يطبقها على التشكيلة. فبين مباراتي ليفانتي ومالقة، أجرى المدرب ثلاثة تغييرات في الفريق. وبين موقعتي مالقة وغرناطة، وصل العدد إلى ستة، علماً أن التشكيلة الأساسية شهدت عودة تشافي.


 

الدفاع. نجح لويس إنريكي في جميع التوليفات الدفاعية. فخلال الجولات الست الأولى في الدوري الاسباني، سجل برشلونة 17 هدفا ولم تهتز شباكه حتى الآن. وأمام غرناطة، تمكن ماسكيرانو وماتيو من ضحد جميع الهجمات الأندلسية.


 

هدفان حاسمان. سجل برشلونة الهدفين الثاني والثالث قبيل نهاية الشوط الأول بفضل رأسية راكيتيتش وتسديدة نيمار في الدقيقتين 43 و45 على التوالي.


 

راكيتيتش. يتميز دور اللاعب الكرواتي بأهمية متزايدة. فبعد هدفه الرائع ضد ليفانتي، عاد راكيتيتش ليهز الشباك بضربة رأسية مستغلاً تمريرة عرضية رائعة من ميسي. كما ساهم بشكل بارز في الهجوم والدفاع، حيث تمكن من استعادة العديد من الكرات.


 

ميسي ونيمار. ميسي يمرر ونيمار يسجل، تماماً كما حصل ضد بلباو وليفانتي. وأمام غرناطة، تناوب الأرجنتيني والبرازيلي على تسجيل خمسة أهداف، حيث رفع نيمار رصيده إلى ستة أهداف في الدوري الأسباني، مقابل خمسة في سجل ميسي، الذي كان أيضاً وراء 7 تمريرات هذا الموسم.