Messi celebra el primer gol del Barça a la Lliga 2014/15 / FOTO: MIGUEL RUIZ-FCB

استهل لويس إنريكي الدوري الأسباني بشكل مشرف على أرض كامب نو مساء اليوم وتمكن من التغلب على إلتشه رغم خوض الشوط الثاني بعشرة لاعبين فقط نتيجة طرد ماسكيرانو قبيل الاستراحة. ونتيجة إصابة نيمار، أفسح المدرب للاعب الفريق الرديف منير المجال أمام خوض المباراة من بدايتها. ولم يخيب اللاعب الشاب أمل مدربه وقدم أداءً مشهوداً له شمل تسديدة ردّها خشب المرمى وهدفاً للبارسا بين هدفين كانا بتوقيع الساحر ميسي.

كان من الواضح منذ مطلع المباراة أن إلتشه قدِم إلى كامب نو لخوض مباراة دفاعية شهدت تألق ميسي على الخطوط الأمامية. تكفل القائم برد تسديدة منير في الدقيقة 22، وداعبت كرة إنييستا العارضة بعد عشر دقائق. وعندما بدا أن الحظ لا يحالف البارسا في هزّ الشباك في الشوط الأول من باكورة مباريات الليغا، اضطلع ميسي في الدقيقة 42 بافتتاح سجل اللقاء وتجاوز أربعة مدافعين وسدد كرة منخفضة إلى يسار الحارس. بعيد استئناف اللعب، حاول إلتشه الدفع للأمام وارتكب ماسكيروانو خطأ بحق غونزاليس ليقرر الحكم رفع البطاقة الحمراء بحق مدافع البارسا الأرجنتيني.  

في الشوط الثاني، دخل بارترا عوض رافينا، وتمكنت الكتيبة الكاتالونية من مضاعفة النتيجة فوراً، فاخترق راكيتيتش دفاعات الفريق الزائر ليتألق بعدها منير بتسجيل أول هدف له في الليغا. حاول إلتشه بعد ذلك الضغط إلى منطقة برشلونة، ولكن ذلك منح أصحاب الأرض فرصة لاستغلال الفراغ الناتج وفي الدقيقة 63 سجل ميسي هدفه الثاني في اللقاء ليظفر حاملو قميص البلاوغرانا بثلاث نقاط من باكورة مباريات الدوري الأسباني لموسم 2014/2015.