Claudio Bravo, de camí a la sala de premsa / MIGUEL RUIZ - FCB

تكتسي مباراة ليلة الأحد، التي يرحل خلالها برشلونة لملاقاة سيلتا فيغو أهمية خاصة، على اعتبار أنها أول امتحان للنادي بعد خوض اللاعبين الدوليين لمباريات رسمية وودية مع منتخبات بلدانهم، وهو ما أكد عليه حارس مرمى البلاوغرانا كلاوديو برافو، في المؤتمر الصحافي، الذي عقده، يوم الخميس.

وقال حارس منتخب الشيلي "ندرك جيدا أن أي مباراة نلعبها في الدوري بإمكانها أن تؤثر سلبا أو إيجابا على مركزنا، ويوم الأحد سيكون أمامنا امتحان صعب، على اعتبار أن نادي سيلتا فيغو نجح في انتزاع ثلاث نقاط من استاد الكامب نو، خلال النصف الأول من الدوري"، مبرزا أن "الانتصار الذي حققه سيلتا في برشلونة يجعلنا نركز بشكل أكبر على مباراة الأحد، وبالتالي ينبغي علينا أخذ الحذر من هذا الفريق، لكن دون أن يشكل ذلك عائقا أمامنا ويؤثر على طريقة لعبنا".

وبخصوص مدرب سيلتا طوطو بيريزو، الذي يعرفه برافو، منذ أن كان مساعدا للمدرب مارسيلو بييلسا، في المرحلة التي أشرف خلالها على تدريب منتخب الشيلي، قال حارس عرين برشلونة "إنه شخص ذكي ويحب التنظيم، ويحبذ امتلاك فريقه للكرة، وبمجرد ضياعها ينقض اللاعبون على الخصم بأقصى سرعة لاستعادتها".

وردا على سؤال يتعلق بإحساسه وهو يلعب لفريق بحجم برشلونة، قال برافو "أحس بالثقة والهدوء مثل اليوم الأول، الذي وصلت فيه لبرشلونة، لقد جئت لمساعدة الفريق واللعب على أعلى مستوى، وأنا أعمل كل ما في وسعي لتقديم الإضافة المرجوة"، مشيرا إلى أنه لم يفكر في العقبات التي قد تواجهه في النادي الكاطالوني "كل ما أفكر فيه هو الاستمتاع مع زملائي، واللعب مع برشلونة أمر رائع، وكما يعلم الجميع فإن المسؤولية الملقاة على عاتق الحارس تكون مضاعفة، وبالتالي ينبغي عليك البقاء هادئا وواثقا، وإيصال هذا الإحساس للجمهور واللاعبين".

وبخصوص التدخل القوي، الذي قام به لاعب الشيلي ميديل في حق نيمار، أوضح برافو أن "مثل هذه الأمور يجب أن تبقى داخل رقعة الملعب، إننا أشخاص راشدون، لقد تكلمت مع اللاعبين وأقنعتهما بهذا الأمر"، مشددا على أن "نيمار لاعب خطير جدا وحاسم في المباريات، وأنا أستمتع باللعب إلى جانبه في برشلونة".

أما فيما يتعلق بعودة ميسي للميادين، أشار برافو إلى أن "ميسي يظهر بصحة جيدة، لقد ركض قليلا في المران اليوم لإزالة إرهاق الرحلة الطويلة، والفريق جاهز لمباراة يوم الأحد"، مبينا أن "كل مكونات النادي تتمنى أن يكون كل اللاعبين في أحسن الأحوال، والكل يفكر في مصلحة الفريق أكثر من المصلحة الشخصية".

وعن مدى سعيه للفوز بكأس زامورا، قال "أتمنى أن أكون متألقا في كل المباريات، وألعب بأفضل طريقة إلى آخر دقيقة هذا الموسم، وهذا الأمر أكثر أهمية من الفوز بلقب زامورا، وصراحة هدفي مثل باقي اللاعبين هو التتويج بلقب الدوري ودوري أبطال أوروبا وكأس الملك".