RAFAEL RIBEIRO - CBF

مُني المنتخب البرازيلي بهزيمة مفاجئة أمام نظيره الكولومبي ليلة الأربعاء خلال مباراته الثانية في كوبا أمريكا تشيلي 2015.

فبعد فوزه بشق الأنفس على البيرو (2-1) في افتتاح مشواره ضمن فعاليات المجموعة الثالثة، سقط السيليساو بهدف نظيف أمام منتخب مزارعي القهوة على الملعب الوطني في سانتياغو، لتتعقد بذلك مهمة أبناء دونغا في الصعود إلى ربع النهائي، لاسيما في ظل غياب نجمهم نيمار الذي سيكون موقوفاً خلال المباراتين المقبلتين بسبب طرده مباشرة بعد صافرة النهاية إثر اشتباك مع باكا مهاجم أشبيلية.

وسجل موريلو في الدقيقة 35 هدف المباراة الوحيد الذي منح كولومبيا فوزها الأول على البرازيل منذ 24 سنة بالتمام والكمال، علماً أن نيمار كاد يُدرك التعادل بضربة رأسية صدها ببراعة حارس المرمى أوسبينا، بعد تمريرة محكمة من لاعب برشلونة الآخر داني ألفيش، الذي خاض جميع دقائق المباراة.

أما المواجهة الأخرى عن نفس المجموعة، فتدور رحاها هذه الليلة بين البيرو وفنزويلا، التي ستغرد وحيدة في الصدارة في حال التعادل أو الفوز، بينما لم يعد من خيار لكتيبة الإنكا سوى الانتصار إن هي أرادت الحفاظ على حظوظها في التأهل.

وفي المقابل، تجمد رصيد البرازيل عند ثلاث نقاط من مباراتين، مما سيحتم عليها الفوز أو على الأقل تفادي كبوة أخرى عندما تقابل الفينوتينتو في الجولة الأخيرة، حيث تعقدت مهمة السيليساو بعدما لحقت به كولومبيا التي رفعت رصيدها إلى ثلاث نقاط هي الأخرى.