PHOTO: VÍCTOR SALGADO-FCB

أتت هدية عيد الميلاد مبكرة في ملعب كامب نو على شكل فوز بخمسة أهداف دون رد على قرطبة، ليحافظ النادي الكاتالوني على ضغطه للمتصدر ريال مدريد الذي لم يلعب هذا الأسبوع لارتباطه بكأس العالم للأندية.

بداية رائعة
استهل البارسا الأمسية بهدف التقدم في أول حركة من اللقاء عندما مرر إيفان راكيتيتش الكرة للمهاجم بيدرو الذي أودعها في شباك الخصم. واستمر أصحاب الأرض بسيطرة شبه مطلقة في النصف الأول. وبدا في الدقيقة 11 أن لويس سواريز ضاعف النتيجة، إلا أن الكرة أبت أن تدخل عرين قرطبة. وبعد تمريرة بديعة بكعب القدم من بيدرو، تمكنت دفاعات الخصم من التصدي لتسديدة إنيستا. ومع تقدم دقائق الشوط الأول، بدا الفريق الزائر أكثر نشاطاً وخاصة لجهة الهجمات المرتدة عبر جيلاس وكارتابيا. وقرب انتهاء الحصة الأولى، كاد بيكيه أن يسجل هدفاً لكن حارس الفريق الزائر تمكن من الحفاظ على النتيجة 1-0 مع انتهاء الشوط الأول.  

سواريز يهز الشباك أخيراً
تطلب الأمر سبع دقائق في الشوط الثاني حتى ينال الجمهور في كامب نو هدفاً منتظراً وهو الأول لسواريز بقميص النادي الكاتالاني عندما سيطر على الكرة بكل هدوء داخل منطقة قرطبة وسددها بكل ثقة في عرين الخصم معززاً تقدم فريقه. وبعد ذلك بلحظات، تكفّل القائم بصد تسديدة لراكيتيتش. تلت ذلك نصف ساعة من الهدوء، حافظ فيها البارسا على سيطرته واضطلع قرطبة بالكثير من الهجمات المرتدة دون أن ينجح أي من الفريقين بهز الشباك خلال ذلك.  

ختام رائع
انتفض اللقاء في الدقائق الأخيرة، عندما سجل البارسا ثلاثة أهداف بشكل متتابع ليرفع رصيده هذا اليوم إلى خمس. سجل ثالث الأهداف بيكيه من تمريرة ممتازة من زميله تشافي، وفوز ذلك، نال برشلونة ضربة ركنية تابعها ليونيل ميسي في الشباك ليجعل النتيجة 4-0. لم يكتفِ لاعبو البلاوغرانا بذلك. ففي الوقت بدل الضائع، سجل ميسي ثاني أهدافه في هذه الليلة، عندما تحصّل على الكرة بشكل بارع وشقّ طريقه لمنطقة الجزاء وسدد كرة مدروسة بعناية إلى عرين خوان كارلوس. وبذلك اختتم البارسا سنة 2014 على وقع الانتصارات واستحق ثلاث نقاط بشكل مشرف في ختام النصف الأول من الموسم الكروي الحافل.