L'equip celebra el gol de Mathieu / MIGUEL RUIZ-FCB

Messi félicite Mathieu / MIGUEL RUIZ-FCB

انتزع نادي برشلونة فوزا ثمينا من قلب استاد بالايدوس، ضد خصمه العنيد سيلتا فيغو، بنتيجة هدف دون رد، ليحافظ البلاوغرانا على الصدارة بفارق أربع نقاط عن مطادره المباشر ريال مدريد.

ونجح المدافع الفرنسي جيريمي ماثيو، في إحراز هدف الفوز في الدقيقة 74، بضربة رأسية جميلة، بعد تنفيذ المايسترو تشافي هيرنانديز لركلة ثابتة من الجهة اليسرى.

 

تكتل دفاعي وهجمات مرتدة

اعتمد نادي سيلتا فيغو على الانضباط التكتيكي المحكم، وركن لاعبوه إلى الدفاع منذ بداية المباراة، محاولين مباغتة برشلونة بالهجمات المرتدة لاسيما عبر نجم الفريق نوليتو ولاريفي، وهو ما صعب من مهمة ميسي ورفاقه.

وفي الدقيقة 13، نجح ميسي في التلاعب بدفاع سيلتا وسدد كرة جميلة تمكن حارس سيلتا من صدها، فتابعها النجم البرازيلي نيمار لكن تسديدته لم تكن بالدقة الكافية.

ولم تمض 10 دقائق حتى أتيحت فرصة أخرى أمام النجم الأوروغوياني لويس سواريز، الذي سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء، لكن حارس الفريق المضيف تمكن من الإمساك بها.

وفي الشوط الثاني، نجح البلاوغرانا من الوصول إلى شباك سيلتا برجل الهداف البرازيلي نيمار، لكن حكم المباراة فيكاندي كاريدو رفض الهدف بدعوى وجود حالة تسلل.

وواصل نجوم لويس إنريكي ضغطهم، لكن التنظيم الدفاعي المحكم لأصحاب الميدان والحراسة اللصيقة على النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي جعلت مهمة الوصول إلى مرمى الخصوم مستحيلة.

 

تغييرات لويس إنريكي

أمام التراجع الدفاعي لأصحاب الأقمصة الزرقاء، قام لويس إنريكي بإشراك المايسترو تشافي هيرنانديز بدل رافينها، لإعطاء حلول هجومية أكثر لفريقه، وعلى إثر ركلة ثابتة جانبية نفذها قائد البلاوغرنا في الدقيقة 74، تمكن المدافع جريمي ماثيو من إحراز هدف الفوز بضربة رأسية متميزة.

وبهدف الحفاظ على النتيجة المرسومة، أدخل مدرب البلاوغرانا بيدرو مكان إنييستا، في الدقيقة 75، ثم أخرج سواريز وعوضه بنجم وسط الميدان راكتيتش، وهو ما أعطى نفسا جديدا للفريق، وكان ليونيل ميسي قريبا جدا من إحراز الهدف الثاني للبارصا، حين انفرد بالحارس، ورفع من فوقه الكرة بشكل جميل لكنها علت العارضة.

 

التصريحات

عبر المدافع الفرنسي جيريمي ماثيو عن سعادته بإحراز هدف الفوز قائلا "لقد نجحنا من انتزاع نقاط الفوز، وهذا أهم شيء، وبالتأكيد المباراة كانت صعبة خصوصا أنها الأولى لنا بعد توقف الدوري، وخوض الكثير من اللاعبين للمباريات الدولية صحبة منتخبات بلدانهم".

وفيما يخص إحساسه باللعب إلى جانب زميله في الفريق جيرار بيكيه، قال "بيكيه لاعب كبير، ويؤدي بشكل جيد، ولديه مؤهلات كبيرة"، مشددا على ضرورة التركيز في المباريات القادمة "أمامنا مباريات صعبة خلال هذا الشهر، ويجب علينا الفوز في المواجهات التي تنتظرنا".

من جهته، قال المدرب لويس إنريكي "لقد نجحنا في خلق الفرص، لكننا من ننجح في استثمارها بالشكل الأمثل، والمباراة كانت صعبة كما قلت، لأن سيلتا فريق قادر على الضغط على خصومه، والتحكم في نسق المباريات"، معبرا عن سعادته بالعودة إلى استاد بالايدوس "بالتأكيد أنا فرح بهذه الزيارة، ولدي أصدقاء كثر في سيلتا".