PHOTO: Arxiu FCB

يبدأ برشلونة مساء اليوم السبت سلسلة ماراثونية من المباريات الحامية على مدى شهر بين عودة اللاعبين الدوليين من مشاركتهم مع المنتخبات وتوقف المنافسات بمناسبة عطلة أعياد رأس السنة، حيث سيخوض الفريق الكاتالوني تسع مباريات في 29 يوماً خلال الفترة الممتدة بين 22 نوفمبر و20 ديسمبر 2014، أي بمعدل مباراة واحدة كل ثلاثة أيام، علماً أن المواجهات ستكون موزعة بين الليغا وكأس الملك ودوري أبطال أوروبا.

وقد استدعى لويس إنريكي 18 لاعباً لمباراة الليلة ضد أشبيلية في إطار الجولة 12 من منافسات الليغا. وبينما قرر المدرب إراحة ماسكيرانو الذي لعب يوم الثلاثاء جميع دقائق المباراة الودية بين الأرجنتين والبرتغال، تتميز قائمة الفريق بعودة كل من ماتيو ورافينيا، اللذين حصلا على التصريح الطبي يوم الجمعة، فيما يتواصل غياب إنييستا ومونتويا وفيرمايلين وماسيب ودوغلاس. وفي المقابل، تضم اللائحة المهاجم الشاب منير الحدادي الذي تلقى الدعوة لجميع مباريات البلاوغرانا منذ انطلاق المنافسات الرسمية لموسم 2014-2015.

ومن جديد، ستكون الأضواء مسلطة على ليو ميسي، الذي قد يحطم اليوم الرقم القياسي للأهداف الشخصية في تاريخ الليغا، حيث تشكل له مباراة الليلة فرصة سانحة أمام فريق يحتل المرتبة الثالثة على ترتيب ضحايا نجم برشلونة الذي تمكن من هز شباك أشبيلية 18 مرة حتى الآن.

لكن المهمة لن تكون سهلة أمام كتيبة أوناي إيمري. فحامل لقب الدوري الأوروبي يحتل الآن المركز الرابع في ترتيب الليغا، على بعد نقطتين فقط من برشلونة صاحب المرتبة الثانية. ففي المؤتمر الصحفي الذي عقده لويس إنريكي عشية المباراة، حذر مدرب برشلونة من الخصم الأندلسي، موضحاً أنه "فريق لا يتردد في فرض ضغط متقدم، وقد يخلق لنا بعض المتاعب عندما نحاول بناء اللعب"، مضيفاً أن أبناء أوناي إيمري "يطبقون العمليات الاستراتيجية بشكل جيد للغاية وينتقلون بسرعة بين مختلف الخطوط".

هذا وستشهد موقعة الليلة عودة ابني قلعة البلاوغرانا جيرارد دولوفيو ودنيس سواريز إلى الكامب نو، بينما سيغيب كل من فيرناندو نافارو وتريموليناس بداعي الإصابة.